المدافعين عن حقوق التجار

ظهرت في الآوانه الاخيره مبادرات كتيره في مجتمعنا الاردني  وتحت شعارات ساميه ونبيلة وهدفها المساعدة والعون والوقوف بجانب بعضنا البعض وهذا كان على صعيد شعبي وشخصي وضرب مجتمعنا اروع الأمثلة في الوقوف صفا واحدا لدعم بعضهم البعض مع الغارمين والغارمات واصحاب الظروف الاقتصاديه والماليه الصعبه

ومن هنا فاننا نناشد رؤساء الغرف التجاريه والذين تم انتخابهم من زملائهم التجار الوقوف بجانب زملائهم ، وذلك من خلال مخاطبة اصحاب القرار والمعنيين في الحكومة الاردنيه لاعفاء التجار من رسوم  انتساب الغرف المكسوره عليهم لسنوات وخصوصا ان هذه الرسوم تذهب الى الغرف مباشرة و جزء منها الى غرفة تجارة الاردن ولا يستفيد معظم التجاراو كلهم من هذه الرسوم ، فهي لا تنعكس عليهم مباشرة وتذهب مصاريف الى الغرف التجاريه .

فمن هنا اذا كان رؤساء الغرف التجارية في الاردن فعلا يردون الوقوف مع من حملهم الى مواقعهم فكل ما عليهم الموافقه على  هكذا قرار ورفعه والدفاع عنه امام وزير الصناعه والذي اجزم انه سيوافق في حال تم الضغط عليه من الغرف ،وهذه الخطوة بين يدي روساء الغرف ويستطعيون ، وهي اسهل من الخوض مع الحكومه في سجلات قد تاتي بفائده او لا تاتي لمجموعه فقط ، هي فرصه لمجالس الغرف التجارية لإثبات موقف لتجارهم في هذه الظروف الصعبه ولو من باب المحاوله ، فعندما تطالب الغرف لمنتسبيها من اموالهم تكن اقوى من اي ظرف تطالب به من البلديات وامانة عمان بذلك ، فالاقربون اولى بالمعروف .

نطرق الباب لعلنا نسمع اجابه شافيه