“اليرموك” و “الإفتاء العام” توقعان مذكرة تفاهم لتفعيل العمل الأكاديمي والنشر العلمي الشرعي

آفاق نيوز – وقع رئيس جامعة اليرموك الدكتور إسلام مسّاد، وسماحة المفتي العام للمملكة الدكتور أحمد الحسنات، مذكرة تفاهم بين الجانبين، بهدف تفعيل العمل الأكاديمي المشترك في محاكاة المستجدات والنوازل الفقهية والمسائل والقضايا الشرعية على الساحة الوطنية، والتعامل معها برؤى استراتيجية مستقبلية.

وأكد مسّاد خلال استقباله سماحة المفتي العام والوفد المرافق له، أن جامعة اليرموك وتحقيقا لفلسفة رسالتها المتمثلة في التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع، تسعى لتوثيق علاقاتها مع مختلف الوزارات والمؤسسات الوطنية بما يحقق المصلحة الوطنية.

في ذات السياق، عبر مسّاد عن اعتزاز “اليرموك” بشراكتها وعلاقاتها من خلال كلية الشريعة والدراسات الإسلامية، مع واحدة من مؤسساتنا الوطنية الشرعية الرائدة المتمثلة بدائرة الإفتاء العام، مشيرا إلى أن تكامل هذه الشراكة يعزز تظافر الجهود الوطنية بخدمة الدين الإسلامي الحنيف ونشر تعاليمه السمحة.

وأشار إلى الدور الوطني والأكاديمي الشرعي الذي تضطلع به كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في جامعة اليرموك، من خلال رفدها لمختلف المؤسسات الدينية في المملكة وخارجها بكفاءات علمية شرعية مؤهلة، الأمر الذي يؤكد جودة المخرجات العلمية لجامعة اليرموك في مختلف البرامج والكليات، مشيدا بالوقت نفسه بالدور الذي تقوم به دائرة الإفتاء العام من تواصل مستمر مع كلية الشريعة، داعيا إلى تعميق التعاون والتشبيك العلمي ما بين كلية الشريعة ودائرة الإفتاء العام بما يخدم الدين الحنيف والبحث العلمي الشرعي ويحقق مصلحة المجتمع الأردني.

وقال سماحته، إن هذه المذكرة مع جامعة اليرموك جاءت ضمن منهج دائرة الافتاء العام في التعاون مع الجامعات الأردنية لتعزيز المنهج الوسطي والخطاب الديني الرشيد، وتدريب الطلبة على منهج الدائرة في الفتوى.

وأضاف أن توقيع هذه المذكرة هي باكورة التعاون بين دائرة الإفتاء وجامعة اليرموك في تبادل الخبرات والتدريب والتشاركية في الأبحاث العلمية، واعتمادية مجلة الفتوى للدراسات والبحوث الصادرة عن دائرة الإفتاء العام لتكون منارة للأبحاث العلمية المحكمة.

وتنص المذكرة، على تبادل الخبرات والزيارات العلمية وعقد المؤتمرات والندوات وورش العمل في مجال الإفتاء والشراكة بين دائرة الإفتاء والجامعة، بالإضافة إلى عقد الدورات التدريبية لطلبة كلية الشريعة في مجال الفتوى واستصدارها وكيفية التعامل معها، وإجراء الدراسات العلمية الشرعية ذات الاهتمام المشترك.

كما ونصت المذكرة على قيام الجانبين، بتقديم خدمات واستشارات أكاديمية تخدم مصالح الفريقين في مواكبة متغيرات العصر وتلبي احتياجات المجتمع المحلي، بالإضافة إلى التعاون في مجال البحث العلمي من خلال رفد (مجلة الفتوى والدراسات الشرعية) وهي مجلة علمية محكمة تصدرها دائرة الإفتاء العام، بالأبحاث الشرعية العلمية، والتنسيق بين الجانبين لتبادل وجهات النظر حول مسائل ذات المصالح المشتركة خلال المنتديات المحلية والدولية التي يكون أحد الفريقين عضوا فيها.

 

Scroll to Top