في الصدارة وبكل فخر وإعتزاز حسب أخر احصائية لمنظمة الصحة العالمية ، فلقد أخذنا مراتب مرتفعة في القائمة العشرين الأولى  كأكثر شعوب الأرض تدخين للسجائر، وأغلب دول العالم قاربت على إنهاء ظاهرة التدخين وكل خططها لمكافحتها نجحت نجاحا باهرا في السنوات الماضية. بصراحة لا أعرف لماذا نحن نطير خارج السرب ،صحيا لقد اثبتت كل الدراسات والأبحاث الطبية خطر التدخين بكل أنواعه ، كما أن سعره في ارتفاع صاروخي لأن أغلب الحكومات تفرض الضرائب التصاعدية عليه . أننا بصدق نحتاج لدراسة معمقة لتفشي ظاهرة التدخين حتى يومنا هذا ، ولماذا نحن من بين كل بني البشر ما نزال شرهين للتدخين لدرجة الإدمان والهوس، هل هناك أسباب إجتماعية متوارثة تشجع على التدخين في مجتمعاتنا ، أم أن التدخين مشكلة نفسية وتحتاج لعلاج نفسي مختص ..؟؟

في موضوعي هذا لا أستطيع أن أشير وأتهم أحد أو جهة بالتقصير أو عدم المبالاة فما طبق بالعالم تم تطبيقه عندنا بحذافيره من دون أي زيادة أو نقصنا فلماذا نجحوا هم وفشلنا نحن فشلا ذريعا لا يغتفر.

 هل وصلنا لمرحلة من اليأس والكره لهذه الحياة فبتنا ننتحر ببطء شديد عبر التدخين المستمر والمتواصل للسجائر ،أنني أعرف الكثيرين ممن هم قضوا أكثر من نصف أعمارهم وهم مدخنين ، أي أننا لسنا مدمنين على التدخين لفترة قصيرة لا على العكس تماما وهذه طامة كبرى .

حسين علي غالب