افاق الاخباريه

قامت السفيرة البريطانية بريجيت بريند امس الإثنين، بزيارة الى محافظة عجلون والتقت بالمحافظ سلمان النجادا ورئيس بلدية عجلون الكبرى حسن زغول، كما اطلعت على المشاريع الممولة من المملكة المتحدة في المحافظة.

ورحب محافظ عجلون بالزيارة وقدم لمحة عامة عن الوضع والتحديات التي تشهدها المحافظة نتيجة للجائحة. وسلط الضوء على التعاون طويل الأمد بين البلدين، وشدد على الحاجة إلى مزيد من الدعم الدولي لتطوير إمكانات المحافظة .

كما التقت السفيرة مع رئيس بلدية عجلون حسن الزغول ومساعده لشؤون المناطق محمد القضاة ومديري الدوائر في البلدية ، حيث تم مناقشة التحديات الرئيسية التي يواجهها المواطنون في البلدية، والفرص التي تتيحها السياحة المحلية والسياحة البيئية وحماية البيئة.

وأكدت السفيرة بريند أن جائحة كورونا القت بظلالها على العالم ما شكل تحديا للدول وخاصة على قطاع الشباب الذي يعاني من البطالة مشيرة للدور الذي تلعبه المملكة المتحدة في دعم الأردن في مختلف المجالات وتقديم العون والمساعدة والتعاون المشترك مهنئة بمئوية الدولة الأردنية.

واشارت السفيرة الى أن المملكة المتحدة ستقدم مساعدة مجانية للاردن من مطعوم ( كوفكس) الخاص بكورونا بقيمة نصف مليون دينار بالاضافة لدورها في دعم صندوق المعونة الوطنية ومشروع صخره

وزارت السفيرة بريند فرع صندوق المعونة الوطنية في محافظة عجلون، حيث كان في استقبالها المدير العام للصندوق عمر مشاقبة، والذي قدم الدعم لأكثر من 6,949 من العائلات المحتاجة للمساعدة خلال العام الماضي.

كما التقت السفيرة المستفيدين من برنامج الحماية الاجتماعية الطارئ للحكومة الأردنية..واشارت إلى أن بريطانيا قدمت 25 مليون جنيه إسترليني لدعم جهود الحكومة لتقديم الدعم من خلال التحويلات النقدية إلى 293 الف اسرة تأثرت بجائحة كورونا.

كذلك زارت السفيرة بريند محمية غابات عجلون، حيث استقبلها مدير المحمية عثمان طوالبة، وتفقّدت مرافق المحمية وزارت الأكاديمية الملكية لحماية الطبيعة.

واختتمت السفيرة زيارتها إلى عجلون بجولة في ملعب كرة القدم وصالة الرياضة في «صخرة عجلون»، الذي أنشيء بدعم من المملكة المتحدة ويستفيد منه حوالي 27 الف شخص من المجتمع المحلي.

ورافق السفيرة بجولتها كل من رئيس بلدية الجنيد السيد فخري المومني، وفريق ميرسي كور، لمشاهدة المرافق الرياضية التي تم افتتاحها حديثا.

والتقت بريند بمجموعة مختلفة من قادة المجتمع المحلي والشباب واستمعت لوجهات نظرهم ومدخلاتهم فيما يتعلق بالتخطيط للمشاريع.