افاق الاخبارية

شهدت مناطق لواء الأغوار الشمالية خلال اليومين الماضيين حركة سياحية نشطة من الزوار والمتنزهين الذين استغلوا عطلة نهاية الأسبوع للاستمتاع بدفء المناخ وجمالية الطبيعة التي توفرها المناطق الغورية خلال موسمي الشتاء والربيع.

وتتميز مناطق الاغوار الشمالية علاوة على مناخها الدافىء بصبغتها الزراعية وبساطها الأخضر التي أضفت عليها جمالية طبيعية تجذب آلاف الزوار إليها، علاوة على ما تضمه من مواقع سياحية، أبرزها منتجع حمامات الشونة الشمالية المعدنية وسدي وادي العرب وزقلاب وموقع طبقة فحل الأثري والباقورة المستعادة، إضافة إلى أضرحة ومقامات الصحابة.

وافترش آلاف المتنزهين المساحات الخضراء بظلال الأشجار على جوانب الطرق وبمحاذاة المزارع، خاصة مع اعتبار عطلة نهاية الأسبوع الأخيرة فرصتهم الأولى للاستمتاع بدفء المناخ إثر تقلبات الطقس خلال الفترة الماضية.

وقال احمد البطاينة الذي اصطحب أفراد أسرته إلى المنطقة بقصد التنزه، إن ما تتميز به الأغوار الشمالية من طبيعة ساحرة يستدعي من الجهات المعنية تحسين مستوى الخدمات في عدد من المواقع السياحية وأماكن جلوس المتنزهين، وأهمها إعادة تأهيل بعض الطرق الفرعية والزراعية وتوفير وحدات صحية وحاويات للقمامة للمحافظة على إدامة جمالية المنطقة.

وأشار علي مشرقي، وهو صاحب أحد المقاهي المطلة على سد وادي العرب، أن مختلف العاملين في القطاع السياحي يأملون بمواصلة نشاط الحركة السياحية والتي تأثرت منذ بدء جائحة كورونا، مشيراً إلى التزام المستثمرين بالقطاع بمختلف الشروط الصحية حفاظاً على صحة المواطنين.

وأشار تجار في مدينة الشونة الشمالية، إلى انتعاش الحركة التجارية خلال عطلة نهاية الأسبوع وتزايد حركة البيع والشراء بعد فترة ركود خلال الشهور الماضية.

وقال رئيس بلدية معاذ بن جبل ساري العبادي  إن البلدية تجهد في المحافظة على نظافة وجمالية المواقع السياحية وأماكن التنزه التي تتطلب تعاون الزوار والمتنزهين بعدم إلقاء الفضلات والتخلص منها بالطرق المناسبة وذلك وفق تصريح لوكالة بترا.

ودعا العبادي مختلف الجهات ذات العلاقة إلى التعاون مع البلدية في سبيل زيادة جذب الاستثمار السياحي للمنطقة وتحسين الخدمات وإعادة تأهيل شبكات الطرق الداخلية.