افاق نيوز :

الخطأ منذ البداية كان بإسناد مهمة توزيع للخبز للبلديات، وهي أكثر المؤسسات الحكومية رداءة، ولو كان فيها خير لوجدنا محافظاتنا بخير ..

والخطأ كان بتعويل الحكومة على وعي المواطن، هذا الوعي الذي لم تفكر الحكومات المتعاقبة يوماً أن تصنعه وتستثمر فيه ، ثم في لمح البصر وفي أقصى درجات الخطر صارت تعول عليه ، والقاعدة الثابتة تقول إن حاجة المرء ورغبته في البقاء تُخرج أسوأ ما فيه.

قدم الشعب عشرات المقترحات المعقولة والتي يمكن البناء عليها، شخصياً قلت لصاحب قرار: إذا كان جباة الكهرباء يوصلون الفواتير لكل البيوت وفي وقت قياسي فبإمكانهم إيصال الخبز أيضا،ثم أن لدينا عشرات الآلاف من سيارات تطبيقات النقل الذكية، لماذا لا يتم استغلالها عبر صيغة توافقية مع وزارة النقل لإيصال حاجات المواطنين وإضافة ذلك كبدل خدمة على فواتير الكهرباء ( طول عمركم بتحطوا الحمل على فواتير الكهرباء بنمشيها هالمرة)، لكن كالعادة هناك أصوات داخل الحكومة لا تريد أن تسمع لغيرها..

دكاكين تمارس نشاطها ، وحركة في الشوارع تشبه وقفات العيد، ولا أحد يشعر بهذا الوطن الموجوع..

كلنا خذلنا الأردن، كلنا بلا استثناء !

#عبدالمجيد_المجالي