المياه تستكمل أعمال مشروع دعم المجتمعات المضيفة للاجئين في قرى محافظة معان

 

استكمالاً لمشروع دعم الإدارة التشاركية للموارد من أجل تحقيق استقرار الأوضاع في المجتمعات المضيفة للاجئين(PRM) ، المنفذ من قبل الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) بالنيابة عن الوزارة الإتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية (BMZ) وبالتعاون مع الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية (جهد).
عقدت وزارة المياه والري/سلطة المياه لقاءً حوارياً في بلدية ايل الجديدة-معان لأعضاء وممثلين عن مختلف فئات المجتمع المحلي في المناطق المستهدفة من المشروع من قرية ايل وقرية صدقة، بهدف عرض إنجازات المشروع وتتويج جهود المؤسسات والجهات الممولة وتعاون المجتمع المحلي في إنجاح أعمال المشروع لتحقيق الخدمة والمنفعة المرجوة لأهالي المناطق المستهدفة.
وكان قد استهدف المشروع 4 قرى وهي صيدور من محافظة اربد وقرية سيحان من محافظة البلقاء وقرية أيل وقرية صدقة من محافظة معان، لتحسين كفاءة التزويد المائي وتحسين الشبكات وجودة المياه بالإضافة إلى التشجيع على الاستخدام الأمثل للمياه وتقليل الفاقد من خلال التوعية والإرشاد السلوكي للمواطنين.
تضمن اللقاء عرض لأهم إنجازات المشروع وكان أبرزها تأسيس منتديات الحوار وتشكيل مجموعات لممثلين عن المجتمع المحلي وممثلين عن مديرية مياه معان لمناقشة الآراء وتدريب الأعضاء على العديد من المهارات الحوارية وتشكيل مجموعات رائدات التغيير في المدارس وتدريبهم على موضوعات المياه وتشكيل أندية مائية في المدارس.
كما عمل المشروع على إعادة تأهيل الشبكات وتحسين ضغطها وآلية التحكم بتوزيع المياه وتعزيز القدرة التخزينية للمياه وتحسين كفاءة استخدامها وتركيب الخزانات والحنفيات والحمامات الموفرة للمياه، وكذلك تحسين إمكانية وصول ذوي الاحتياجات الخاصة للمياه بالإضافة إلى توزيع كراسي متحركة وحمامات متنقلة.
المساعد لشؤون الإعلام والاتصال السيد عمر سلامة أكد على أن تكاتف الجهود بين قطاع المياه والمواطنين يعد ركيزة أساسية لمواجهة التحديات التي تواجه القطاع والحد من الاعتداءات على مصادر المياه، مثمناً دور الوكالة الألمانية واللجان المحلية في تنفيذ وإنجاح المشاريع الرائدة التي تؤدي إلى الحفاظ على المياه وترشيد استهلاكها خاصة في المجتمعات المستضيفة للاجئين.
كما أكد ممثل الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) المهندس عمر الخصاونة على أهمية دعم قطاع المياه من خلال تمويل المشاريع الريادية التي تعود بالمنفعة على المجتمع المحلي في المناطق المستهدفة في هذه المرحلة من المشروع كتحسين الشبكات وتركيب الخزانات وتحسين المستوى المائي بالإضافة إلى المساهمة في رفع الوعي لدى مختلف فئات المجتمع من خلال المحاضرات التثقيفية واللقاءات الحوارية.
مندوباً عن وزارة المياه والري قال مدير سلطة مياه البتراء م.وليد القرالة أن هذا المشروع يعد من المشاريع المتكاملة التي عملت على تكاتف جميع الجهود من وزارة المياه والري والمجتمع المدني والجهات المانحة لتحقيق العديد من الإنجازات، ودعا إلى الاستمرار بتنفيذ المشاريع التي تحسن من التزويد المائي لتحقيق الاستقرار المائي في المحافظة.
بدوره أكد رئيس جمعية ايل الخيرية د.سليمان النعيمات على أن هذا المشروع له عظيم الأثر على أرض الواقع ودور كبير في عملية رفع الوعي المائي للمجتمع بالتركيز على النص الديني في الخطاب التوعوي، ودعا إلى تقديم المزيد من المشاريع التي تقلل من الفاقد المائي.
وتم استضافة ممثلين عن القرى المستفيدة من المشروع للحديث عن أثر المشروع على أهالي المنطقة بكافة فئاتها من رائدات التغييير وممثلين عن المدارس والمجتمع المحلي، حيث أكدوا على دور المشروع في تعزيز الوعي بالوضع المائي من خلال جلسات التوعية وتشكيل الأندية المائية بالإضافة إلى دورات السباكة.
وفي الختام تم تقديم الدروع التقديرية لجهود الأطراف المشاركة في إنجاح المشروع من وزراة المياه والري والوكالة الألمانية والصندوق الأردني الهاشمي.
حضر اللقاء سعادة رئيس بلدية ايل م. محمد حرب وسعادة مدير قضاء ايل السيد محمد أحمد السعيدات وعدد كبير من ممثلي المجتمع المحلي.

Scroll to Top