أوقفت السلطات الأمريكية مساء الإثنين شاباً يشتبه بأنه أطلق النار في مدينة هايلاند بارك القريبة من شيكاغو (شمال) على حشد من الناس كانوا يحضرون استعراضاً بمناسبة عيد الاستقلال، في هجوم أوقع 6 قتلى و26 جريحاً على الأقل.

وقال مصدر أمني إن المشتبه به روبرت إي. كريمو الثالث الملقب بـ”بوبي” (22 عاماً) “أوقف بدون حوادث” بعدما رصدته الشرطة وهو يقود سيارة على طريق سريع خارج شيكاغو، لتنتهي بذلك عملية تعقب شارك فيها المئات من عناصر الشرطة.

وكانت الشرطة نشرت صورة للمشتبه به بدا فيها شاباً ذا وجه نحيل تغطي الوشوم رقبته وقد عرفت عنه بأنه “يتحدر من المنطقة”.

ووقعت هذه المأساة الجديدة في بلد لم يستفق بعد من صدمات متتالية أحدثتها سلسلة هجمات مسلحة أوقعت العديد من القتلى.

وقالت الشرطة إن المشتبه به تسلح ببندقية قوية واعتلى سطح متجر حيث راح منه يطلق النار على أناس تجمعوا للتفرج على الاستعراض السنوي بمناسبة العيد الوطني الذي تحتفل به الولايات المتحدة في الرابع من تموز/يوليو من كل عام.

وبحسب شرطة هايلاند بارك، البلدة الفارهة الواقعة على ضفاف بحيرة ميشيغان والبالغ عدد سكانها 30 ألف نسمة، فإن المسلح ما لبث أن ترجل واستقل سيارة فضية اللون من طراز هوندا فيت ولاذ بالفرار.

 

وشارك مئات الشرطيين في عمليات البحث عن مطلق النار الذي أرفقت الشرطة صورته بتحذير قالت فيه للسكان “عليكم بالتزام أقصى درجات الحيطة، هذا الرجل فار. إنه يعتبر مسلحاً وخطراً”.

وبعد إلقاء القبض على المطلوب، قال لو جوغمان قائد شرطة هايلاند بارك للصحافيين إن توقيفه تم “بدون مشاكل” في ختام عملية مطاردة قصيرة على الطريق السريع.

 

ويمتلك “بوبي” عدداً من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، يعرف فيها عن نفسه بأنه موسيقي من شيكاغو يدعى “آويك ذي رابر”.

وقبل القبض عليه نشرت الشرطة تعزيزات شملت عربات مدرعة ووحدات فدرالية.