تونس.. تدهور الحالة الصحية لقيادي سجين من النهضة مضرب عن الطعام

قال المحامي التونسي سمير ديلو، إن الوضع الصحي للقيادي بحركة النهضة الصحبي عتيق، خطير بعد 53 يوما من إضرابه عن الطعام.

وفي مؤتمر صحفي عقدته هيئة الدفاع عن السياسي التونسي، المسجون منذ 13 مايو/أيار الماضي، أكد ديلو أن “عتيق حاليا بين الحياة والموت وهو بريء أوقف ظلما وبهتانا”.

وأضاف أن “عتيق دخل للسجن ظلما بعد وشاية من شاب يقبع حاليا في السجن في قضية جنائية أراد توريطه فيها زورا، لكن هذا الشاب تراجع مؤخرا عن وشايته وأكد أن عتيق لا علاقة له بتلك القضية، لكن إلى حد الآن لم يتم الإفراج عنه”.

من جهتها، قالت زينب المرايحي، زوجة عتيق، في كلمة لها بالمؤتمر الصحفي إن حالة زوجها الصحية مزرية وصعبة جدا ولم يعد يستطيع الوقوف على قدميه.

وحمّلت المرايحي مسؤولية وضعية زوجها للقاضي الذي “ذهب لقضاء إجازته الصيفية (تستمر مدة شهر) دون النظر في قضية عتيق الذي تم توقيفه فيها دون موجب قانوني”.

وفي 13 مايو/أيار الماضي، أصدر القضاء التونسي أمرا بسجن عتيق، ليدخل بعدها بـ 3 أيام في إضراب عن الطعام احتجاجا على ذلك.

يذكر أن تونس تشهد منذ 11 فبراير/ شباط الماضي حملة توقيفات شملت سياسيين وإعلاميين ونشطاء وقضاة ورجال أعمال تقول المعارضة إنها اعتقالات سياسية، في حين يؤكد الرئيس قيس سعيد استقلالية القضاء ويتهم الموقوفين بـ”التآمر على أمن الدولة”.

المصدر : وكالة الأناضول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى