النفط يستقر مع تأثر السوق بتخفيضات الإنتاج لمواجهة بيانات اقتصادية ضعيفة

استقرت أسعار النفط الثلاثاء، إذ تأثرت الأسواق بمصاعب على صعيد الإمدادات بسبب تخفيضات مزمعة في آب/أغسطس من قبل أكبر مصدرين للخام السعودية وروسيا، وذلك في مواجهة بيانات اقتصادية ألمحت إلى ضعف الطلب على الخام.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 22 سنتا بما يعادل 0.3% إلى 74.87 دولارا للبرميل بحلول الساعة 00:33 بتوقيت غرينتش.

وسجل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 70.06 دولارا للبرميل، بزيادة 27 سنتا أو 0.3%.

الأسواق الأميركية مغلقة الثلاثاء، بسبب عطلة في البلاد. وسجل خاما القياس تراجعا بلغ 1% عند التسوية في الجلسة السابقة.

قالت السعودية الاثنين، إنها ستمدد خفضها الطوعي للإنتاج البالغ مليون برميل يوميا إلى آب/أغسطس، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السعودية.

وقال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك إن روسيا ستخفض أيضا صادراتها النفطية 500 ألف برميل يوميا في آب/أغسطس.

وتصل التخفيضات إلى 1.5% من الإمدادات العالمية وترفع إجمالي تعهدات خفض الإنتاج من منتجي أوبك+ إلى 5.16 مليون برميل يوميا، إذ تسعى الرياض وموسكو إلى دعم الأسعار.

وتضم أوبك+ أعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاء.

لكن الأسواق قلقة بشأن الطلب على النفط بعد أن أظهرت مسوح للشركات تراجعا في نشاط المصانع العالمي بسبب تباطؤ الطلب في الصين وأوروبا.

رويترز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى