خلدون المبارك: نبني إرثاً جديداً ولقب دوري الأبطال أسعدنا

افاق الإخبارية / مازالت الأفراح تتواصل بعد فوز نادي مانشستر سيتي الإنجليزي بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى على حساب أنتر ميلان الإيطالي بهدف نظيف في العاصمة التركية إسطنبول، ما حققه «سيتي» ما هو إلا نتيجة طبيعية لمنظومة عمل قائدها الأول سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الدولة، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير ديوان الرئاسة، مالك مانشستر سيتي، الذي حوّل الحلم إلى حقيقة منذ امتلاك سموه الفريق موسم 2008، وأداء احترافي لمجلس إدارة يدرك أن الاحترافية والتخطيط السليم هما الطريق الأمثل لتحقيق النجاحات.

وعن الفوز الكبير وتحقيق لقب دوري الأبطال للمرة الأولى في تاريخ «سيتيزن»، قال خلدون المبارك رئيس مجلس إدارة نادي مانشستر سيتي: بالنسبة لدوري أبطال أوروبا، حاولنا جاهدين لعدة سنوات تحقيق اللقب، وبالفعل تمكنا أخيراً من تحقيق ما حلمنا به على حساب إنتر ميلان الإيطالي، يغمرنا شعور الإنجاز والارتياح والسعادة، أخيراً حصدنا الكأس الغالية.

حضور

وحول حضور سمو الشيخ منصور بن زايد، المباراة النهائية ومشاهدة فريقه لحظة الفوز وتحقيق اللقب، قال المبارك: إنها اللحظات الأكثر تميزاً بحضور سموه الكريم، عندما ننظر إلى كل ما قدمه لهذا النادي من التزام ودعم مستمر لسنوات، ستجد أنه يستحق كل البطولات والإنجازات، ومن خلال عملي مع سموه على مدار الأعوام الخمسة عشر الماضية في مجموعة السيتي لكرة القدم، سأقول إن كل ما تحقق وسيتحقق مستقبلاً ما هو إلا رد جميل لسمو الشيخ منصور بن زايد ويستحق الكثير والكثير.

ثبات

وأضاف خلدون المبارك: مانشستر سيتي من أكثر الفرق ثباتاً في الأداء في بطولة دوري أبطال أوروبا على مدار الأعوام العشرة الماضية، بأداء ثابت في مراحل المجموعات، وبالعودة إلى الأعوام الخمسة الماضية، وصلنا إلى ربع النهائي، ثم ربع النهائي، ثم النهائي، ثم نصف النهائي، ثم النهائي والفوز باللقب، وصلنا إلى مرحلة النضج كمنظومة عمل وفريق بشكل متكامل، وواصل: ما يميز هذا الموسم هو الدعم الملحوظ الذي قدمه مشجعو النادي خلال دوري أبطال أوروبا.

وأعتقد بأن روح التنافس التي شهدناها في استاد الاتحاد تعد من الأمور التي يجب التمسك بها مستقبلًا. أصبح الاستاد بمثابة القلعة الحصينة، مشجعو مان سيتي هم اللاعب رقم 12 الذي كنا بحاجته دائماً، المدرب بيب غوراديولا العبقري والجهاز الفني واللاعبون والإداريون يقدّرون ذلك، ونحن كذلك كإدارة تقدّر جماهيرنا ونشكرها كثيراً على دعمهم، إنها حقاً مرحلة رائعة.

ثلاثية

وحول الثلاثية التي تحققت قال خلدون المبارك: إننا نبني إرثاً جديداً لمانشستر سيتي، حققنا الثلاثية، حيث الفوز بأصعب دوري في العالم وهو الدوري الإنجليزي،أصعب مسابقة كروية برأيي، ثم دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في حدث كبير، وفي العام نفسه، نحصد كأس الاتحاد العريقة، أمر لا يصدق، وأقولها المستقبل مليء بالفرص، والسجلات تظل للتاريخ. وكما تعودنا في كل عام، فإننا نواصل العمل على بناء هذا الإرث كل عام بإنجازات جديدة وأرقام قياسية جديدة وبثبات.

 

البيان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى