واشنطن: دوي انفجار صوتي جراء تدافع مقاتلتين لاعتراض طائرة

اَفاق الإخبارية –  أعلن البنتاغون، أن دوي انفجار صوتي تردد صداه في واشنطن، مساء أمس الأحد، نتج عن تدافع مقاتلتين لاعتراض طائرة غير مستجيبة تحطمت لاحقا في ريف فرجينيا، بحسب موقع البنتاغون الإلكتروني.

وبحسب واشنطن بوست، قال سكان العاصمة الفدرالية وضواحيها، أنهم سمعوا صوتا مدويا هز النوافذ والجدران لأميال مثيرا موجة تساؤلات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكرت قيادة الدفاع الجوي لأميركا الشمالية (نوراد) في بيان أن مقاتلتَي إف-16 “استجابتا لطائرة – سيسنا 560 سايتيشن في- غير مستجيبة فوق واشنطن العاصمة وشمال فرجينيا”.

وقال مسؤول في البنتاغون لوكالات أنباء أميركية وعالمية، إن الطائرتين انطلقتا من قاعدة أندروز المشتركة ولحقتا بالطائرة التي تحطمت بعد ذلك في منطقة جبلية في جنوب غرب فرجينيا، إحدى الولايات المتاخمة لواشنطن.

وقال مسؤول في البيت الأبيض إن الرئيس جو بايدن أبلغ بالواقعة، لكنه لم يحدد إذا اتُخذت أي إجراءات طارئة في أعقابها.

و أوضحت إدارة الطيران الفدرالية أن الطائرة المدنية أقلعت من إليزابيثتون بولاية تينيسي وكانت متجهة إلى لونغ آيلاند في نيويورك.

وأفادت قيادة الدفاع الجوي لأميركا الشمالية في بيانها بأن المقاتلتَين التابعتَين لـ نوراد “سُمح لهما بالطيران بسرعة تفوق سرعة الصوت وربما سمع سكان المنطقة دوي انفجار صوتي”.

وأوضحت إدارة الطيران الفدرالية أن الطائرة غير المستجيبة تحطمت قرب مونتيبيلو في ولاية فرجينيا على بعد نحو 170 ميلا جنوب غرب العاصمة، نحو الساعة 15,30 (19,30 ت غ).

وقالت نوراد إنها حاولت الاتصال بالطيار إلى أن تحطمت الطائرة.

وذكرت وسائل إعلام أميركية عدة أن الجيش لم يسقط الطائرة، ولم ترد على الفور معلومات عن الطيار أو من كان على متن الطائرة.

بترا

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى