لم يكد الفنان السعودي خالد سامي يهنأ بلحظات خروجه من أروقة المستشفى، لقضاء فترة النقاهة، بعد قيامه بإجراء عملية زراعة الكبد، حتى عاد مجدداً إلى التزام الفراش الأبيض، بعد تعرضه لانتكاسه صحية، أعادته إلى غرفة العناية المركزة، وذلك بعد اصابته بضيق في التنفس، وعلى إثر ذلك تم نقله إلى المستشفى، حيث وصفت حالته بـ”الحرجة”، وهو ما أكدته تغريده نجله تركي التي أطلقها على حسابه في موقع تويتر، وأرفق معها صورة لجانب من “غرفة الإنعاش”.

وأشار في تغريدته إلى أن صحة والده الفنان خالد سامي، لا تزال غير مستقرة. وقال: “أملى بالله كبير، يا رب اللطف بنا”، داعياً متابعيه وجمهور والده إلى الدعاء له، للخروج من هذه الأزمة.

الانتكاسة الصحية التي تعرض لها الفنان خالد سامي، جاءت بعد مرور نحو 10 أيام على خروجه من المستشفى، إلا أن الأسباب التي أدت إلى الانتكاسة لم توضح بعد، حيث اكتفت زوجته عائدة العتيبي في تصريحات أدلت بها لوسائل إعلام سعودية إلى أنه أصيب بضيق وعدم القدرة على التنفس، مشيرة إلى أن عملية نقله إلى المستشفى تمت باستخدام سيارات الإسعاف، بينما لم تكشف بعد عن التطورات التي طرأت على صحته.

وكان خالد سامي قد أطل على جمهوره قبل نحو 10 أيام، عبر مقطع مصور نشرته زوجته على سناب شات، خلال قضاءه لفترة النقاهة، حيث بدت معنوياته مرتفعة، وسعى في ذات المقطع الذي نشره نجله تركي ايضاً على تويتر، إلى طمأنه جمهوره ومحبيه على حالته الصحية، مؤكداً استقرارها وأنه بدأ باستعادتها.

وقال: “عما قريب سأكون بكامل الصحة والعافية، بعد أخذ قدر من الراحة والنقاهة والاستجمام، ثم نعود نتقابل ونضحك، والله لا يحرمني منكم”، بينما بينت عائلة الفنان أنه يستعد لإجراء عملية جراحية أخرى تتعلق بزراعة الكلى، مشيرة إلى أنها كانت مقررة بعد نحو شهر ونصف الشهر، إلا أن تعرض الفنان خالد سامي لانتكاسة صحية قد يؤدي إلى تأجيلها.

وكان الفنان خالد سامي الذي يعد واحداً من أبرز نجوم الدراما والتلفزيون في السعودية، قد واجه خلال الفترة الماضية العديد من المشكلات الصحية، التي أجبرته على دخول المستشفى عدة مرات، حيث كان يعاني من “تليف في الكبد” تطور لاحقاً إلى فشل كلوي، اضطره إلى الخضوع لعمليات غسيل الكلى، وهو ما أثر كثيراً في حالته الصحية.