طور فريق من الباحثين في الولايات المتحدة مادة طلاء يمكن استخدامها لتبريد الأسطح تحت أشعة الشمس المباشرة.

وأظهرت الدراسة التي نشرت في دورية “سيل ريبورت فيزيكال ساينس” أن المادة الجديدة يمكن استخدامها في الأغراض التجارية حيث أنها منخفضة التكلفة، ويمكنها أن تعكس 95.5% من أشعة الشمس التي تسقط عليها إلى الخارج، في حين أن مواد الطلاء المماثلة المستخدمة في الوقت الحالي تعكس نسبة تتراوح ما بين 80 أو 90% من حرارة الشمس.

جزر حرارية
وخلال أشهر الصيف في المناطق الحارة، تعتمد معظم المباني على مكيفات الهواء في أغراض التبريد، ولكن هذه الأنظمة تستهلك كميات كبيرة من الطاقة وتنبعث منها طاقة حرارية ضخمة تؤدي إلى تحويل المدن إلى “جزر حرارية” وتسهم في تفاقم أزمة المناخ.

ويسعى العلماء منذ سبعينيات القرن الماضي إلى تطوير مواد طلاء يمكنها أن تعكس أشعة الشمس، وإن كانت جهودهم لم تكلل بالنجاح من أجل تطوير مادة يمكنها أن تعكس كمية كافية من أشعة الشمس، مما يجعلها تصلح للاستخدام في الأغراض التجارية.

تخفيف آثار ظاهرة الاحترار الحراري
ونقل الموقع الإلكتروني “ساينس ديلي” المتخصصة في التكنولوجيا عن الباحث تشيولين روان أستاذ الهندسة الميكانيكية بجامعة باردو بولاية أنديانا الأمريكية قوله إن “تطوير مواد طلاء تصلح لتخفيض حرارة الأسطح هي عملية متواصلة، وتنطوي على أهمية كبيرة من أجل تخفيف آثار ظاهرة الاحترار العالمي”.

واستخدم الباحثون جزيئات كربونات الكالسيوم في صناعة المادة الجديدة بدلاً من أكسيد التيتانيوم التي يشيع استخدامها في صناعة الطلاء، نظراً لأن هذه المادة الجديدة تساعد في خفض كمية الأشعة تحت الحمراء التي يمتصها الطلاء، وبالتالي ينقلها إلى جدران المباني مما يؤدي إلى رفع درجة حرارته، كما عمد الباحثون إلى زيادة تركيز الجزيئات في مادة الطلاء بنسبة 60% من أجل تعزيز آليات تشتيت أشعة الشمس.

طرد الشمس نحو الفضاء
ويتوقع روان أن تعود هذه التقنية الجديدة بالفائدة على نطاق واسع من الصناعات بما في ذلك المباني السكنية والتجارية ومراكز البيانات والمخازن والسيارات والاجهزة الكهربائية التي تستخدم في الأماكن المفتوحة والمنشآت العسكرية وعربات الخدمات، ويرى أن هذه المادة “يمكن أن تستخدم لمكافحة تغير المناخ لأنها تطرد أشعة الشمس نحو الفضاء”.