آفاق الاخبارية
الرياضة العقلية ( 83 )
كامل الشريف
الإخوة
·         المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا .
·         ” لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه ” .
·         كالجسد اذا اشتكى منه عضو …
·         كل هذه العبارات تقود لمعنى واحد وحدة الكل ، وارتباط الاجزاء بذلك الكل ” كالجسد الواحد ” لا يمكن ان يسلم احدها دون سلامة الآخر ، والعكس صحيح .
·         هذا البعد يتجاوز البعد الايماني ، والالتزام بالوصايا القرآنية ، او الهدي النبوي ، ولكن يصل للمصلحة الشخصية ، او ” الحب الحقيقي ” كما يقول الفرنسيون حب النفس !
·         لو اختل ميزان العدالة الاجتماعية ، وسادت الاثرة والاستغلال ، واثرت فئة على حساب فئة ، عندها تثور الفتن وتشيع الفوضى ، ويسود الحقد والعنف ، الذي يدمر المجتمع .
·         جسد واحد ، القدم كقدم الفيل ، والذراع كعصا الخيرزان ، كم يبقى قبل ان يهلك ؟
·         تذكرت هذه المعاني وانا اقرأ الآيات التالية : ” واذا قيل لهم انفقوا مما رزقكم الله ، قال الذين كفروا للذين آمنوا انطعم من لو يشاء الله اطعمه ان انتم الا في ضلال مبين . ويقولون متى هذا الوعد ان كنتم صادقين ، ما ينظرون الا صيحة واحدة تأخذهم وهم يخصمون ” ( يس 47-49 ) .
·         جدل حول حق الفقراء ، تأتي بهذه الكارثة .
·         قد تكون الكارثة انقلابا عسكريا ، او حربا اهلية ، او ثورة مسلحة .