أطلقت السلطات الصينية في منطقة أينر منغوليا تحذيرا الأحد، بعد يوم واحد من إبلاغ مستشفى عن حالة يشتبه بإصابتها بالطاعون.

والطاعون هو أكثر جائحة قاتلة في تاريخ البشرية وتسببه بكتريا تسمي يرسينيا بستيس.

وأصدرت اللجنة الصحية لمدينة بيان نور الصينية الأحد إنذارا من المستوى الثالث وهو ثاني أدنى مستوى في نظام من أربعة مستويات، وفقاً لقناة الحرة”

ويحظر التنبيه صيد وأكل الحيوانات التي يمكن أن تنقل الطاعون، ويطلب من الجمهور الإبلاغ عن أي حالات يشتبه أنها طاعون أو حمى بدون أسباب واضحة، مع الإبلاغ عن أي سنجاب مريض أو ميت، إذ انه معروف بأنه ناقل للمرض.

ويأتي هذا التحذير بعد أسبوع من اكتشاف علماء سلالة جديدة من فيروسات الإنفلونزا بالصين يُحتمل أن تتسبب في جائحة عالمية جديدة.

وقد ظهرت السلالة مؤخرا في الخنازير ولكن يمكن أن تصيب البشر، حسب دراسة نشرت في الدورية الأميركية للأكاديمية الوطنية للعلوم.

وظهرت جائحة كورونا الحالية في الصين، وتسببت حتى الآن في إصابة أكثر من 11 مليون ونصف المليون شخص، فضلا عن ما لا يقل عن 535 ألف حالة وفاة.

والطاعون الذي يسمى “الموت الأسود” كان ثاني أكبر كارثة تؤثر على أوربا خلال أواخر العصور الوسطى بعد المجاعة الكبرى، ويقدر أنه قتل ملايين البشر (ما بين 30 إلى 60 في المئة من الأوربيين في ذلك العهد).