قال علماء إن تناول الأسبرين مرة أو مرتين في الأسبوع يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالعديد من السرطانات القاتلة.

ويعتقد أن مسكن الألم الرخيص، الذي يمكن شراؤه دون وصفة طبية، يحجب الإنزيم الذي يساعد على تكوين الأورام.

وفي الدراسة، حلل العلماء مجموعة من الدراسات التي قارنت الأشخاص الذين يتناولون الأسبرين مع أولئك الذين لم يفعلوا ذلك.

ووجد الفريق أن الاستخدام المنتظم للعقار، يبدو أنه يقلل من خطر الإصابة بسرطان المعدة والمريء بنحو الثلث. كما خفض فرص الإصابة بسرطان الأمعاء بنسبة 27%، بناء على 45 دراسة شملت أكثر من 150000 شخص.

وبدا أن جرعة منخفضة يوميا من الأسبرين، تقلل من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء بنسبة 10٪، بينما يرتبط تناول قرص (325 ملغ) يوميا بانخفاض بنسبة 35٪.

ووجدت المراجعة العلمية، التي أجرتها جامعة ميلانو في إيطاليا، أن تناول الأسبرين المنتظم قد يقلل أيضا من خطر الإصابة بسرطان المعدة بنسبة 36%، في حين ارتبط بانخفاض خطر سرطان المريء بنسبة الثلث.

وأظهرت الدراسة أن الأشخاص الذين يتناولون الأسبرين مرة أو مرتين في الأسبوع، لديهم خطر أقل بنسبة 22% للإصابة بسرطان البنكرياس. وانخفضت المخاطر بنسبة 44% نتيجة تناول الأسبرين لعقد من الزمن. وارتبط الاستخدام المنتظم للعقار بانخفاض احتمالات الإصابة بنسبة 38% بالسرطانات التي تغطي الكبد والقناة الصفراوية والمرارة.

ومع ذلك، لم تدرس المراجعة الأدوية الأخرى التي يتناولها الناس، والتي يمكن أن تؤثر على خطر الإصابة بالسرطان.

ويُعرف أن الأسبرين يقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية عن طريق جعل الدم أقل “لزوجة”، ولكن الخبراء يحذرون من خطر النزيف المعوي.

وفي تحذير هام جدا، قال معدّ المراجعة البارز البروفيسور كارلو لا فيكيا: “ينبغي تناول الأسبرين لأغراض الوقاية من سرطان الأمعاء أو أي من أنواع  السرطان الأخرى، بالتشاور مع الطبيب حصرا”.