الرياضة العقلية (٦)
كامل الشريف
الكذب
* الكذب رذيلة – ولا شك – لكن بعض الناس يختار الكذب ليحمي سراً ، أو يدفع شراً ، أو يحقق مصلحة .
* الصدق أفضل ما نطقت به … ولربما نفع الفتى كذبه ! ( شعر ) .
* صديق تسأل عنه فيقال غير موجود ، وهو موجود، وآخر يعتذر عن الحضور بسبب موعد آخر ، وهو يستعد للنوم ، ناهيك عن المماطلة في الدين ، أو إدعاء المرض أو الإفلاس ، والأمثلة كثيرة .
* حدد أوسكار وايلد بعض هذه الأنواع فقال : هدف الكاذب ببساطة أن يسر وأن يبتهج ويعطي الآمال ، وهذا النوع من الكذب هو عماد المجتمع المتحضر .
* عندنا يقولون : الكذب ملح الرجال !
* بعض الناس يدفعه الفضول ، فلا يقنع بالجواب ، ولكن يمضي في التحري والتدقيق والتفتيش ، وكأنه ضابط شرطة .
* الفضول هنا أسوأ من الكذب ، لأنه دس الأنف فيما لا يعنيك ، واقتحام في خصوصيات الناس ، وحرمان الانسان من حق من حقوقه ، حق الكذب !
* الأحسن ان ناخذ بالظواهر في هذه الحالات ، فلا نرهق أنفسنا في البحث ، ولا نعكر نفوسنا ، او نسيء علاقاتنا بالأصدقاء .
* ليس الغبي بسيد في قومه … لكن سيد قومه المتغابي !