قالت الأمم المتحدة إنها ”مصدومة ومنزعجة للغاية“، بعد انتشار مقطع فيديو يظهر على ما يبدو اثنين من عمالها ”يمارسان الجنس“ في إحدى سياراتها الرسمية في إسرائيل.

ويظهر المقطع، الذي لم تتجاوز مدته 18 ثانية، امرأة ترتدي ثوبًا أحمر جالسة على رجل في المقعد الخلفي لسيارة بيضاء تحمل علامة الأمم المتحدة، وفي المقعد الأمامي يبدو السائق.

وسرعان ما انتشر المقطع على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وقال البعض إنه صُوّر في شارع رئيسي بتل أبيب.

وقالت الأمم المتحدة إن جميع ركاب السيارة ”يعتقد أنهم عمال من قوة حفظ السلام التابعة لهيئة الأمم المتحدة“، وفق صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

ووصف المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، السلوك الظاهر في الفيديو بـ“المقيت“.

وقال إن هذا النوع من السلوك ”يتعارض مع كل ما نمثله ونعمل على تحقيقه فيما يتعلّق بمكافحة تجاوزات موظفي الأمم المتحدة“.

وأشارت إلى أن الأمم المتحدة تحقق في الحادثة، وأنها اقتربت من التعرف إلى هوية مَن يظهرون في المقطع.

وأول من نشر الفيديو على ”تويتر“ سيدة كندية تدعى ماتيا ميرتا، وكتبت معلقة: ”أقدم لكم ….. الأمم المتحدة“.

ورغم أن الأمم المتحدة لديها لوائح صارمة تحكم التجاوزات الجنسية لأعضائها، إلا أنها تعرضت مرارًا وتكرارًا لانتقادات بسبب الانتهاكات في السنوات الأخيرة.