آفاق نيوز :

نشرت صحيفة التايمز مقالا افتتاحيا تقول فيه إن قرار الولايات المتحدة قتل أحد أكبر جنرالات إيران سيكون له تأثير طويل الأمد على المنطقة، ولكن من مصلحة كل طرف تجنب التصعيد العنيف.

وتذكر الصحيفة أن المعارضين للرئيس ترامب في واشنطن أصدروا تحذيرات خطيرة من أن قراره قتل سليماني قد يشعل فتيل الحرب بين الولايات المتحدة وإيران. ولكنها ترى أن الحقيقة غير ذلك، وأن تأثير العملية سيكون أقل بكثير.

وتضيف أن إيران سترد حتما ولكنها ستضطر إلى تحجيم ردها بعناية كبيرة. فالنظام بحاجة إلى رد يظهر أنه قوي يصون به صورته في الداخل، التي أضعفتها العقوبات الاقتصادية، ولكن ليس بالقوة التي تستفز الولايات المتحدة وتدفعها إلى نزاع عسكري ستنتصر فيه أمريكا دون شك.

وتقول التايمز إن العملية الأمريكية كانت في حد ذاتها متوازنة مقارنة بالخيارات الأخرى التي كانت أمام ترامب، فهو لم يضرب في الأراضي الإيرانية، ولا في لبنان. وأي ضربة عسكرية إيرانية مباشرة لأهداف أمريكية مثل الهجوم على سفن أمريكية في الخليج ستدفع واشنطن إلى الرد بضرب محطات تكرير النفط بالمناطق الساحلية الإيرانية.

فقد وضعت السلطات الأمريكية الخطوط الحمراء حول منشآتها ومواطنيها عندما حدد ترامب 52 موقعا إيرانيا، بعضها مواقع لها قيمة ثقافية ستكون هدفا أمريكيا إذا هاجمت إيران المصالح الأمريكية.

وعلى الرغم من تهديدات ترامب فإن الولايات المتحدة تتوقع ردا من إيران. ويدعي الإيرانيون أن واشنطن نبهت في رسالة إلى طهران عبر السفارة السويسرية إلى ضرورة أن يكون الرد “متكافئا”.

وهذا دليل حسب الصحيفة على أن المنطقة لا تتجه نحو حرب مفتوحة. ولكن الاغتيال سيكون له تأثير طويل الأمد على المنطقة والعالم. وقد أعلنت إيران أنها رفعت جميع القيود عن تخصيب اليورانيوم، منهية بذلك التزامها بالاتفاق النووي.

وترى التايمز أن الولايات المتحدة بحاجة إلى استراتيجية للحفاظ على نفوذها في العراق، حيث صدق البرلمان على لائحة غير ملزمة تدعو إلى طرد القوات الأمريكية من البلاد. وأسعار النفط بدأت تتحرك، كما شعر قادة الاتحاد الأوروبي بالقلق لأنهم لم يخطروا بالعملية مسبقا، وهم متخوفون من لجوء الولايات المتحدة إلى إجراءات أكثر صرامة.

وتقول الصحيفة إن عملية الاغتيال كانت تهدف إلى إرغام إيران على الكف عن رعاية الإرهاب بالوكالة، وإشعال النزاعات المسلحة والفتن في منطقة الشرق الأوسط.