آفاق نيوز :

استضاف ملتقى ألق الثقافي والجمعية العربية للفكر والثقافة، اليوم السبت، الكاتب أحمد أبو خليل لعرض كتابه “شاهد على الفقر.. أنثربولوجي يتجول بين تفاصيل المجتمع الأردني” الصادر حديثاً بدعم من وزارة الثقافة.

وثمن الكاتب إسماعيل أبو البندورة في قراءته النقدية للكتاب، دور الكاتب كناقل ومعرف ومحلل لموضوع الفقر في الأردن، مشيداً بجهوده ومنهجه الذي تبعه لإعداد الكتاب الذي يركز على فئة الفقراء المُعدمين الذين يحاولون التغلب على فقرهم بشتى الطرق، مثل إنشاء البسطات، والمشروعات الزراعية والحيوانية المُنتجة، وبعض الحرف التي أهلتهم للعمل في مجالات مختلفة وفقاً لطبيعة سكنهم والأرض التي يقيمون عليها.

وقال إن الكاتب تناول العديد من المتابعات والزيارات الميدانية، وعشرات الحالات من الفقر والفقراء، وعموم الفئات الشعبية في المجتمع الأردني، التي رآها ووقف شخصيًا على أحوالها، مضيفاً أن الكتاب ناقش مشكلة الفقراء بشكل جيد وعلمي، وقدم عدداً من الاقتراحات للمعنيين والمهتمين بالتخفيف من حدة الفقر والبطالة.

بدوره، قال أبو خليل، إنه سعى من خلال متابعاته الشخصية على مدار 22 عاماً، والتي كان بعضها بتكليف من وزارة التخطيط وجهات أخرى؛ للتعرف على “استراتيجيات” الفقراء ونشاطاتهم في مكافحة فقرهم، والتغلب عليه، قبل أن تصلهم أيدي وبرامج ومشاريع مكافحة الفقر، المدعومة من الدولة ووزارة التخطيط وصندوق المعونة الوطنية.

وأوضح أنه قسّم كتابه إلى مقدمة – ست صفحات وأربعة فصول، تضمنت مشاهد حول أوضاع الفقراء ومبادراتهم لمكافحة فقرهم في عمان والزرقاء، إضافة لتحقيقات علمية استقصائية وميدانية في مناطق جيوب الفقر، تفيد الباحثين والمعنيين في مجال موضوع الفقر للاطلاع على أسباب تضاعفه خلال السنوات الأخيرة.

يذكر أن الكاتب الصحفي أبو خليل حاصل على درجة الماجستير في الانثروبولوجيا، وعمل كاتب عمود في جريدة العرب اليوم، ورئيس تحرير لمجلة المشرق الإعلامي، وصدر له أربعة كتب في مجالات مختلفة.