آفاق نيوز :

في صحيفة الغارديان نطالع تقريرا لدانيال بوفي من بروكسل بعنوان “تقرير مسرب يوضح أن أوروبا تخشى على اللاجئين في المخيمات الليبية الخطرة”.

وتقول الصحيفة إن الاتحاد الأوروبي أقر في تقرير مسرب أنه لا يمكنه مراقبة خفر السواحل الليبي وأن احتجاز المهاجرين “نموذج عمل مربح” للحكومة الليبية، التي جدد معها الاتحاد الأوروبي اتفاقا مثيرا للجدل للحد من الهجرة إلى أوروبا.

وبحسب الصحيفة، فإن التقرير يقدم تفاصيل مصير اللاجئين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا الذين احتجزهم خفر السواحل الليبي المدعوم من أوروبا وأودعوا في معسكرات احتجاز.

ووفقا للتقرير فإن انتهاكات حقوق الإنسان والموت والاختفاءات والرشى والفساد تواجه اللاجئين في ليبيا، ولكن التقرير أيضا يثني على “التطور الحادث” في الحد من أعداد الأشخاص الذين يغادرون السواحل الليبية إلى أوروبا.

وتقول الصحيفة إنه وفقا لاتفاق جُدد مؤخرا بين ليبيا والاتحاد الأوروبي وتبلغ قيمته عدة ملايين يورو، يزود الاتحاد الأوروبي وإيطاليا خفر السواحل الليبي بالمال والتدريب والزوارق لاعتراض قوارب المهاجرين التي تحاول الوصول إلى أوروبا.