معرض للفن التشكيلي في رام الله يضم 100 لوحة من غزة

اَفاق نيوز – افتتحت وزارة الثقافة الفلسطينية، الأربعاء الماضي، معرض “100 لوحة من غزة” لفنانين من القطاع، لتسليط الضوء على واقع الحياة الثقافية وما يتعرض له الشعب الفلسطيني جراء الحرب الإسرائيلية المتواصلة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2023.

وقال القائمون على المعرض، الذي يستمر حتى مساء الثلاثاء المقبل، إن “اللوحات تعد من اللوحات القليلة الناجية من الحرب الإسرائيلية، وبينها لوحة للفنانة الفلسطينية الشهيدة هبة زقوت”.

وافتتح المعرض في قاعة “الجليل” بمتحف الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش بمدينة رام الله (وسط)، بحضور وزير الثقافة عاطف أبو سيف، وصبري صيدم نائب أمين سر اللجنة المركزية لحركة “فتح”، وفنانين وكتاب.

وقال أبو سيف، في كلمة خلال الافتتاح إن “اللوحات تم إحضارها قبيل العدوان الإسرائيلي لعرضها في معارض بالضفة الغربية وأماكن أخرى لتسليط الضوء على ما تقدمه غزة للثقافة الفلسطينية”.

وأضاف “لكن اليوم هذه اللوحات تعد الناجية من الحرب الإسرائيلية المتواصلة على كل مكونات الشعب الفلسطيني”.

ولفت أبو سيف إلى أن الحرب دمرت وأبادت بشكل كامل كافة اللوحات والمراسم في قطاع غزة، وقال إن الفن خسر آلاف اللوحات الفنية.

وأشار إلى إحدى اللوحات في المعرض، وقال إن “هذه اللوحة الوحيد الناجية للفنانة الفلسطينية هبة زقوت التي استشهدت في قصف إسرائيلي بمدينة غزة”.

ولفت الوزير أبو سيف إلى أن “وزارة الثقافة اليوم تقتني لوحة الفنانة زقوت”.

وأفاد بأن “المعرض عبارة عن محاولة للفت انتباه العالم إلى ما يجري من حرب وإبادة في غزة”.

زوار من رام الله ومن خارج فلسطين في معرض “100 لوحة من غزة” (الأناضول)
بدوره، قال صيدم إن “المعرض محاولة لأخذ العالم إلى عالم الحياة في غزة، وهو رسالة أمل وإصرار على البقاء والصمود”.

وأضاف “أهلنا في قطاع غزة تحت القصف اليومي كل يوم تفقد العائلة شهداء”.

وتابع “ما لا يفقده الفلسطيني هو الأمل، ونقول للأطفال ربما مُسحت البيوت وغاب التاريخ، لكن تبقى العقول النابضة العاقدة على العزم والاستمرار بالعودة إلى الحياة”.

وأشار صيدم إلى لوحة الفنانة الشهيد زقوت، وقال “لم يعد لها سعر، هي اليوم أغلى من كل الأثمان لأنها تجسد رائحة الشهداء الزكية”.

وعلى هامش المعرض أخذ الفنان الفلسطيني عبد الهادي يعيش، يرسم لوحة بورتريه للفنانة الراحلة زقوت.

وقال للأناضول “كان بيني وبين زقوت تعاون، ونظمت لها معارض في عدة مواقع، وكان حلمها أن تفتتح معرضا خاصا فيها، لكن آلة الموت الإسرائيلية قتلتها”.

وأشار عبد الهادي يعيش إلى أنه استطاع أن يحصل على آخر لوحة للفنانة زقوت، مشيرا إلى أن بقية أعمالها تم تدميرها جراء القصف الإسرائيلي، وأضاف “نحاول أن نوصل رسالة هبة، وكل الفنانين وأهلنا في غزة”.

لوحة لمسجد قبة الصخرة ومدينة القدس في معرض “100 لوحة من غزة” (الأناضول)
وعرضت وزارة الثقافة صورة زقوت في زاوية خاصة بالمعرض الذي شمل على أعمال لـ24 فنانا غالبيتهم نزحوا إلى محافظة رفح جنوب قطاع غزة.

ومنذ 7 أكتوبر يشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على غزة خلفت حتى الأربعاء أكثر من 27 ألف شهيد وأكثر من 67 ألف مصاب، معظمهم أطفال ونساء، وفق السلطات الفلسطينية، وتسببت في “دمار هائل وكارثة إنسانية غير مسبوقة”، بحسب الأمم المتحدة.

Scroll to Top