فرصة التحرر .. والتحرير .. وتقرير المصير

 

عوض ضيف الله الملاحمه

عندما تتفحص ، وتدقق ، وتتابع ، وترصد ، وتجمع المعلومات لتقييم الوضع الحالي للكيان الصهيوني ، تتأكد بما لا يدع مجالاً للشك بأن نتيجة السابع من أكتوبر قد تكون فرصة كبيرة لتحرير فلسطين وليتحرر المواطن الفلسطيني ،لو إستغل العرب الفرصة وساندوا ودعموا المقاومة ، او على الأقل لم يساندوا العدو . خيانات النظام الرسمي العربي فاقعة ، ورائحتها المقيته البشعة تزكم الأنوف .

الكيان في أضعف حالاته بالمطلق . والأدلة كثيرة لدرجة يصعب حصرها . لكنني سوف أسرد الممكن منها :—
١ )) زعيم المعارضة الصهيوني/ يائير لابيد ، يقول : بإختصار شديد الأوضاع كارثية تنذر بالسقوط والنهاية الحتمية مأساوية .. اردنا ان تكون شجرة زيتون ذكرى لجنود جولاني الذين قُتلوا ، وسلمته شجرة زيتون بجانب جدار كيبوتس كيسوفيم ، من أجل كيسوفيم ، وبعد ذلك ب (٦) ساعات وعلى بعد ( ٦٠٠ ) متر من الشجرة التي زرعناها قُتل ( ٢١ ) جندياً جراء بناية هُدمت داخل غزة ، ماذا يوجد لنا لنحتفل به الآن ؟ الجهاز السياسي في الدولة ليس الحل بل هو سبب المشكلة ، الحكومة والكنيست ليسوا الحل بل هم المشكلة . حان الوقت أن نسأل أنفسنا كيف وصلنا لهذا الوضع ؟ الأشخآص الأفضل في العالم يشعرون انهم فقدوا السيطرة على حياتهم ، ولا أحد يهتم بذلك . ستون عاماً وانا أعيش في هذا الدولة ولكنها لم تكن حزينة كما هي حزينة اليوم الحزن في الأجواء يقف كالحجر ، الناس يتجولون بقلوب مكسورة ، القلب ينكسر كل يوم من جديد ، ينكسر على المخطوفين والجنود الذين يقتلون ، وينكسر القلب على العائلات والناس يتساءلون كيف وصلنا الى هنا ؟ كيف وصلنا الى هذا الوضع ونحن دولة عظمى في الشرق الأوسط ؟ مع أقمار صناعية ، ووحدة ٨٢٠٠ ، وطائرات أف ٣٥ يهاجمنا تنظيم ( إرهابي ) بسيارات نصف شحن ويسيطر على المستوطنات ساعات طويلة ويقتل أبنائنا ، كيف وصلنا الى هذا الوضع ؟ مئات آلاف المواطنين الإسرائيليين أخلوا بيوتهم ولا يوجد عند اي منهم جواب متى سيعودون ، ( ١٣٦ ) مخطوفاً يجلسون الآن في انفاق حماس ولا أحد يعلم متى سيعودون الى عائلاتهم ، وكل يوم يُقتل جنود ولا أحد يعلم كيف سينتهي هذا الأمر ، وما هي الخطة والى أين نحن ذاهبون ؟
٢ )) جيل الألفية الجديدة في امريكا الداعمة للعدو بلا حدود ، يطالب بإنهاء الإحتلال الصهيوني لفلسطين ، إنتبهوا هذا الجيل ليس معارضاً للكيان فقط ، بل يطالب بزواله.
٣ )) المظاهرات التي إجتاحت كل دول العالم بشكل غير مسبوق تأييداً للقضية ومعارضة للكيان ، ستظهر نتائجها في الإنتخابات القادمة في كل دولة وخاصة في اوروبا .
٤ )) محاولة تكساس الإنفصال عن امريكا وتأييدها المتميز للقضية ، وانضمام ( ٢٥ ) ولاية لها . إن شاء الله ستكون إرهاصاً لتفكك الولايات المتحدة الأمريكية الى دويلات .
٥ )) أغانٍ عديدة أجنبية تمجد المقاومة وتعنف الكيان ، وعزف النشيد الوطني الفلسطيني ، والتغني باغانٍ فلسطينية .
٦ )) ظهور العديد من الاعلاميين ، والسياسيين ، والمفكرين الغربيين كداعمين للقضية ومعادين للكيان . مثال على ذلك مذيع في برنامج هولندي مشهور تحدث عن ظلم الفلسطينيين بشكل مقنع جداً للغرب ومؤثر جداً . كما تحدث عن اساليب الكيان في تعذيب وتهجير الفلسطينيين وإحتلال قُراهم ومساكنهم وسجن الأطفال والأحكام بالسجن التي تصل بعضها الى ( ٨٠ ) حكماً مؤبداً .
٧ )) ما قاله العالِم / جون هوبكنز بان الدراسات الجينية اثبتت ان ( ٩٧,٥ ٪؜ ) من اليهود الذين يعيشون في الكيان ليس لديهم جينات عبرية قديمة مطلقاً ، بينما ( ٨٠٪؜ ) من الفلسطينيين يحملون جينات عبرية قديمة ، وهذا يثبت ان الفلسطينيين ساميين .
٨ )) القيادة الصهيونية متزعزعة ، ومتعارضة ومختلفة ، بل متناحرة . والخلافات تتعمق في الوسط السياسي للعدو ، وتتعمق بين مجلس الحرب ، والقيادة السياسية وقيادة الجيش . واعتراف الكيان بفشله مخابراتياً وإستخبارياً . الكيان كله أصيب بالشلل ، وعلى وشك الإنهيار والإفلاس إقتصادياً .
٩ )) مظاهرات ومسيرات في احدى الدول الاسكندنافية ضد الكيان ومع حل عادل للقضية في درجة حرارة (- ٢٨ ) تحت الصفر دليل الإصرار ، وقوة التأييد . وأعلام فلسطين والكوفية الفلسطينية إجتاحت وسيطرت وتجتاح كل مدن العالم وشوارعها . وأصبح شعار ( Free Palestine ) شعاراً عالمياً صدح به كل الأحرار في العالم ، وصدحت بها الجماهير بمختلف اللغات .
١٠ )) الفضل الكبير لوسائل التواصل الإجتماعي التي حجمت وحدت من إنغلاق المعرفة عن القضية على مصادر الإعلام الصهيوني .
١١ ) وعي المجتمع العربي وتعامله وتفهمه لأضرار مقاطعة السلع التي تنتجها شركات داعمة للكيان .
١٢ )) موقف محكمة العدل الدولية الذي تغير قليلاً ، في القضية التي رفعتها جنوب افريقيا وجبُن النظام الرسمي العربي ، وتكشفت عمالته للعدو .
١٣ )) العالم تغير ايجابياً وانحاز للقضية حيث ان إستطلاعاً اوروبياً أظهر ان ( ٩٣٪؜ ) تؤيد القضية — باستثناء العرب تكشفت عمالتهم وانحازوا للعدو — وان نسبة الذين يؤيدون الكيان ( ٧ ٪؜ ) فقط .
١٤ )) موقف الأمين العام للأمم المتحدة غير المسبوق ، حيث اعلن تأييده للقضية ، كما مجّد الإسلام . قد يقول قائل انه اتخذ هذا الموقف لانه إستنفذ مدته ولا يحق له الاستمرار ، هذا قد يكون صحيح جزئياً ، لكن من سبقوه لم يتخذوا هكذا موقف رغم إستنفاذهم لمُددهم ، كما يمكن إعتبار موقفه سابقة قد تتكرر من غيره في المستقبل .
١٥ )) إنكشاف زيف ما كان يروّجه ويجتره النظام الرسمي العربي بان جيش العدو لا يُقهر .
١٦ )) تجرؤ الثوار على منازلة العدو دون رهبةٍ او خوف . وإثبات صمود الفلسطينيين وتمسكهم بوطنهم . وعدم تعويل الفلسطينيين على أي دعم من الخارج وانهم لوحدهم في الميدان وان لديهم القدرة على تحرير أرضهم دون أية مساعدة من أي طرف .
١٧)) الهجرة المعاكسة لِلَمَمّْ الكيان ، حيث يعودون الى بلادهم الأصلية بعشرات الألوف يومياً ، وإنخفاض أعداد القادمين بنسبة ( ٧٠٪؜ ) ، منذ طوفان الأقصى . بسبب فقدان لمم الكيان للأمان وفقدهم الثقة في الجيش والاجهزة الأمنية.
١٨ )) للمرة الأولى نجد عصابات المستوطنين في خيام اللجوء بعد إخلاء العدو لمستوطنات غلاف غزة .

ما بعد السابع من اكتوبر لن يكون بالمطلق كما قبله على كافة الأصعدة . فلولا عمالة النظام الرسمي العربي ، لكان يمكن البناء على بطولة السابع من أكتوبر التي أقدم عليها الثوار بكل جرأة وشجاعة .

وأختم وأقتبس مما كتبه الأستاذ / جمال العراقي / الفرق بين التاء المبسوطة والتاء المربوطة : ناس واجَهت إسرائيل
وناس واجِهة إسرائيل
وبين ( ت ) و ( ة ) عز أمة وذلها .
وهنا مكمن ذِلّتنا ، وهواننا ، وتخلينا عن القضية . لذلك يمكن إعتبار تخاذل وخيانة النظام الرسمي العربي هو أكبر وأخطر عدوٍ للأمة ، وليس للقضية فقط .

Scroll to Top