“اليرموك” تهنئ بذكرى الإسراء والمعراج.. ومسّاد يؤكد معانيها الجليلة المتمثلة بالصبر والأمل والعزيمة

آفاق نيوز –
هنأ رئيس جامعة اليرموك الدكتور إسلام مسّاد، أسرة الجامعة من أعضاء هيئتها التدريسية والإدارية والطلبة، بمناسبة حلول ذكرى الإسراء والمعراج، وما تحمله من نفحات إيمانية عطرة تبعث في نفوسنا الأمل والعزيمة والإصرار على تجاوز الصعاب مهما قست الظروف.
وأضاف أن هذه المناسبة الشريفة تقدم لنا المعاني والدورس، لنتعلم من سيرة النبي العربي الكريم ومدرسته الجليلة العلم والتربية والأخلاق والقيم السامية التي تنهض بالأمم والشعوب، بالثبات على الحق وبذل الجهود والصبر وتعميق التسامح والأخذ بالأسباب وصولا إلى النتائج المرجوة في خدمة ديننا ومجتمعاتنا وأوطاننا.
وأكد أن هذه المناسبة لها مكانتها وقيمتها في نفوس المسلمين، لارتباطها برسولنا الكريم، وما فيها من العظات والعبر، مبينا أنها جاءت كمكافأة عظيمة على الصبر والمعاناة التي عاناها عليه السلام خلال دعوته بمكة وما لقاه من ضيق ومعاملة من أهلها فيما يخص دعوته الشريفة.
وأشار مسّاد إلى أن حادثة الإسراء والمعراج، تذكرنا بمكانة القدس الشريف والمسجد الأقصى المبارك، وما يتعرض له من احتلال وعدوان سافر، مشيدا في ذات السياق بالجهود الأردنية بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني وسمو ولي عهده الأمين في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس والدفاع عنها.
وأكد مسّاد أن المسجد الأقصى المبارك حظي ويحظى باهتمام ورعاية مباشرة من لدن جلالة الملك، وقد تجسّد هذا الاهتمام الملكي في أكثر من موقف وصورة، كإعمار المسجد وإعادة تصميم منبر صلاح الدين الأيوبي وتركيبه كما كان، وترميم الحائطَين الشرقي والجنوبي للمسجد الأقصى، وترميم فسيفساء قبة الصخرة المشرفة، وكسوة المسجدَين القبلي والمرواني بالسجاد، وتركيب نظام إنذار وإطفاء الحرائق في الحرم القدسي الشريف.

Scroll to Top