ويهدف المؤتمر إلى تعزيز مفهوم الاقتصاد الرقمي وتأثيره على الحياة الاقتصادية التقليدية وعناصر الاقتصاد بشكل عام، وخصوصا التطور الحاصل له بعد جائحة كورونا وانتقال العالم بأسره إلى الرقمنة في جميع مناحي الحياة وعلى رأسها الحياة الاقتصادية.
وفي تصريحات لصحيفة الرايــة قال د. نصير إن هذه الدورة تنظم في العاصمة القطرية لزيادة فرص التعاون وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الاقتصاديين ورجال الأعمال الأردنيين والقطريين والعرب المشاركين بهذا الحدث الهام.
وشارك بفعاليات المؤتمر مجموعة كبيرة من المتحدثين من أصحاب الخبرة والاختصاص العرب والأجانب والذين يتمتعون بالخبرات الاقتصادية في عالم الاقتصاد الرقمي، حيث تمت مناقشة عدد من المحاور والمواضيع المتعلقة بتكنولوجيا الاقتصاد الرقمي، منها الاستثمار في التحول الرقمي، وأحدث ابتكارات التكنولوجيا المالية، ومبادرات الويب واتجاهات الرموز غير القابلة للاستبدال “NFTs” والميتافيرس، ومستقبل التمويل اللامركزي والبيانات الضخمة في الويب3، وكذلك الدور المستقبلي والعقود الذكية وقيودها الكامنة والمحتملة بالإضافة إلى الذكاء الاصطناعي في التجارة الالكترونية وابتكارات الدفع الإلكتروني وريادة الأعمال.
وقد صاحب المؤتمر معرضا ماليا متخصصا حتى يلتقي الزوار والمهتمون بمزودي خدمة التجارة الالكترونية والاستثمار والتعرف على المزايا والفرص التي تقدمها للأفراد والشركات.
كما اقيمت عدة ورش تدريبية توعوية قدمها مجموعة من الخبراء الدوليين، بعنوان تحديات الأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي، للتعرف على استراتيجيات الاستثمار في أسواق المال والمعادن وإدارة المخاطر في ظل التطور الرقمي وحاضنات الأعمال من خلال الويب 3 والميتافيرس.