“جوستون” تحذر من كارثة بيئية

 

حذرت جمعية مصدري ومنتجي الحجر الطبيعي والبلاط الاردنية (جوستون) من كارثة بيئية تهدد مناطق شرق عمان ناتجة عن اغلاق مكب المخلفات السائلة لمصانع الحجر والرخام (الكمخة).

جاء ذلك على لسان رئيس مجلس ادارة الجمعية السيد “أحمد أبوسبيت” حيث ذكر أن أمانة عمان الكبرى قامت منذ ما يقارب الثلاثة أشهر بإغلاق المكب الواقع في منطقة البيضاء شرق عمان نظرا لتجاوزه طاقته الاستيعابية دون إيجاد بديل مطلقاً.

وأوضحت الجمعية أن ناتج عمليات التصنيع اليومية للمصانع العاملة في هذا المجال يقارب الف وخمسمائة متر مربع من المخلفات.

وقد ادى اغلاق المكب الوحيد الى توقف الكثير من المصانع عن العمل وتضررها بشكل كامل اضافة الى رفع كلف الانتاج وهو ما يؤثر سلبا على عمليات التصدير وارتفاع الاسعار على المواطن الاردني.

ونظرا لعدم توفر بديل لهذا المكب فقد استغل اصحاب الصهاريج هذا الواقع بحيث اصبحوا يفرغون محتويات صهاريجهم في مجاري الاودية وعلى جوانب الطرق وفي مناهل الصرف الصحي.

وهذا حتما سيؤدي الى كارثة بيئية ستلحق بالمياه الجوفية ومياه السدود في حال وصولها اليها لا سمح الله، اضافة الى قتل البكتيريا النافعة في محطات التنقية.

علما بأنه تم مخاطبة العديد من الجهات الرسمية وطرح حلول ملائمة لايجاد مكان بديل عن موقع البيضاء ولكن لغاية الآن لم يتم توفير البديل المناسب.

Scroll to Top