سيكون هناك يوم آخر من الضربات في العراق وسورية

آفاق نيوز –

قال مسؤولون في البنتاغون لوسائل إعلام أميركية، إنه سيكون هناك يوم آخر على الأقل من الضربات في العراق وسورية.

وكشفت القيادة المركزية الأميركية “سنتكوم” تفاصيل الغارات الجوية على العراق وسوريا، والتي استهدفت الحرس الثوري الإيراني ومواقع لفيلق القدس التابع له.

وتظهر المعلومات التي أعلنتها سنتكوم أنها استهدفت 85 هدفا، فيما كشف المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، جون كيربي، أن الضربات تركزت في سبعة مواقع: ثلاثة منها في العراق، وأربعة مواقع في سوريا.

واستخدمت القوات الأميركية طائرات حربية تشمل قاذفات بعيدة المدى تنطلق من الولايات المتحدة.

كما أطلقت الغارات الجوية أكثر من 125 ذخيرة دقيقة التوجيه، مستهدفة منشآت للقيادة والسيطرة والاستخبارات، ومخازن للطائرات المسيرة، ومرافق لوجستية لتوريد الذخائر للميليشيات الإيرانية.

وأكد كيربي أن هذه الضربات تمت “خلال نحو 30 دقيقة”.

وأضاف أنه تم اختيار الأهداف بناء على معلومات استخباراتية ربطتها بهجمات ضد القوات الأميركية وبعد التأكد من عدم وجود مدنيين في المنطقة.

وذكر كيربي أن الولايات المتحدة لا تعرف عدد المسلحين الذين قتلوا أو جرحوا لكن البنتاغون يجري تقييما للنتائج، مضيفا “نعتقد أنها (الضربات) كانت ناجحة”.

وقال مدير العمليات بهيئة الأركان المشتركة الأميركية، دوغلاس سيمز، إن “الضربات كانت ناجحة جدا، مما أدى إلى انفجارات ثانوية كبيرة عن ضربات أصابت أسلحتهم، على الرغم من أنه لم يكن من الواضح ما إذا كان أي من المسلحين قد قتلوا”.

وأضاف أن الضربات نفذت مع العلم أنه من المحتمل “أن يكون هناك ضحايا بين الموجودين في المنشآت”، بحسب رويترز.

وأشارت صحيفة وول ستريت جورنال إلى أنه من المقرر أن تشارك طائرات أردنية في العملية، وأنه تم تحديد أهداف لها، ووصفت الصحيفة دور الأردن بأنه “غير اعتيادي” لكنها ذكرت أن المراد منه إظهار تضامن المملكة مع الولايات المتحدة في أعقاب الهجمة التي طالت “البرج 22″، يوم الأحد الماضي، والتي تسببت بمقتل ثلاثة جنود أميركيين في قاعدة عسكرية بالمملكة.

سوريا
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الضربات الأميركية، ليل الجمعة السبت، أسفرت عن مقتل 18 مسلحا من الموالين لإيران على الأقل في شرق سوريا.

وأفاد المرصد بأن “18 مقاتلا موالين لإيران على الأقل قتلوا” في ضربات جوية بشرق سوريا، خمسة منهم في دير الزور”.

استهدفت الضربات مواقع فصائل مسلحة موالية لإيران في غرب العراق، خصوصا منطقة القائم الواقعة عند الحدود مع سوريا، وفق ما أفاد مصدران أمنيان عراقيان لوكالة فرانس برس.

وتحدث مسؤول في وزارة الداخلية العراقية لفرانس برس طالبا عدم كشف هويته عن “استهداف أحد مقار الفصائل ضمن منطقة القائم”، لافتا إلى أن المستهدف في الضربة هو “مخزن للسلاح الخفيف بحسب معلومات أولية”.

واستهدفت ضربة ثانية مركز قيادة للعمليات تابعا للحشد الشعبي، وهو تحالف فصائل مسلحة باتت منضوية في القوات الرسمية العراقية، في منطقة العكاشات الواقعة إلى الجنوب والقريبة من الحدود.

قال متحدث باسم الجيش العراقي إن ضربات جوية أميركية استهدفت مناطق حدودية في العراق، وحذر من أن هذه الهجمات قد تشعل عدم الاستقرار في المنطقة.

وأضاف المتحدث يحيى رسول في بيان “هذه الضربات تعد خرقا للسيادة العراقية وتقويضا لجهود الحكومة العراقية وتهديدا يجر العراق والمنطقة إلى ما لايحمد عقباه ونتائجه ستكون وخيمة على الأمن والاستقرار في العراق والمنطقة”.

وأكد كيربي أن واشنطن أبلغت الحكومة العراقية قبل شن الهجمات.

وعقب الإعلان عن الضربات، قال الرئيس الأميركي، جو بايدن، إن القوات العسكرية الأميركية وبتوجيه منه “ضربت أهدافا في العراق وسوريا يستخدمها الحرس الثوري الإيراني والميليشيات التابعة لهم لمهاجمة القوات الأميركية”، مؤكدا أن الولايات المتحدة رغم أنها لا تسعى إلى تصعيد في الشرق الأوسط إلا أنها سترد حتما على من يؤذي الأميركيين.

وأكد في بيان نشره البيت الأبيض، أن الرد الأميركي “بدأ اليوم. وسيتواصل في الأوقات والأماكن التي نختارها”.

وأضاف أن “الولايات المتحدة لا تسعى للصراع في الشرق الأوسط أو في أي مكان آخر في العالم، ولكن ليعلم كل من قد يسعى إلى إلحاق الأذى. ما يلي: إذا قمت بإيذاء أميركي سنرد”.

وأعاد بايدن التذكير بأن الأحد الماضي شهد مقتل ثلاثة جنود أميركيين في الأردن بطائرة مسيرة أطلقتها الميليشيات المسلحة المدعومة من إيران.

وقال وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، أن واشنطن لن “تتسامح مع الهجمات على القوات الأميركية” وسيتم “اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة للدفاع عن الولايات المتحدة وقواتها ومصالحها”.

وأشار في بيان إلى أن بايدن أصدر “توجيهاته باتخاذ إجراءات إضافية لمحاسبة” الحرس الثوري والميليشيات الموالية له.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي، كيربي، للصحافة: “نحن لا نسعى إلى حرب مع إيران”.

وكانت واشنطن توعدت بشن ضربات انتقامية ردا على هجوم بمسيرة على قاعدة في الأردن قرب الحدود السورية أسفر عن مقتل ثلاثة جنود أميركيين.

وتعرضت القوات الأميركية وقوات التحالف الدولي في العراق وسوريا لأكثر من 165 هجوما منذ منتصف أكتوبر، تبنت العديد منها “المقاومة الإسلامية في العراق”، وهي تحالف فصائل مسلحة مدعومة من إيران يعارض الدعم الأميركي لإسرائيل في الحرب بغزة ووجود القوات الأميركية في المنطقة.

وردت واشنطن على هجمات سابقة بسلسلة ضربات في العراق استهدفت مجموعات موالية لإيران. الحرة

 

 

 

 

Scroll to Top