اَفاق الإخبارية –  ارتفعت أسعار الذهب الخميس، مدعومة بضعف الدولار والمخاوف الاقتصادية، فيما يسعى المستثمرون وراء مزيد من الوضوح حول مسار السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي).

وبحلول الساعة 01:31 بتوقيت غرينتش، صعد الذهب في المعاملات الفورية 0.2% إلى 2032.58 دولار للأوقية (الأونصة).

وزادت العقود الأميركية الآجلة للذهب أيضا 0.2% إلى 2041.80 دولار.

وتراجع مؤشر الدولار 0.1%، مما يجعل المعدن الأصفر المسعر بالعملة الأميركية في متناول المشترين في الخارج.

وارتفعت أسعار الذهب في البداية الأربعاء، بعد صدور بيانات التضخم الأميركية، قبل أن يتحول إلى النزول نتيجة لجني الأرباح.

وتباطأت الزيادة السنوية في أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة إلى أقل من 5% في نيسان/أبريل وذلك للمرة الأولى منذ عامين، مما قد يشكل دافعا للبنك المركزي الأميركي لإيقاف رفع سعر الفائدة مؤقتا الشهر المقبل.

وتعزز أسعار الفائدة المنخفضة جاذبية الذهب الذي لا يدر عائدا.

في غضون ذلك، كثف الرئيس الأميركي جو بايدن الضغط على المشرعين الجمهوريين الأربعاء، للتحرك بسرعة لرفع سقف ديون البلاد البالغ 31.4 تريليون دولار أو المخاطرة بانزلاق أكبر اقتصاد في العالم إلى ركود.

وقال مات سيمبسون كبير محللي السوق لدى سيتي إندكس إن أزمة سقف الديون دعمت أسعار الذهب على ما يبدو.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة في المعاملات الفورية 0.2% إلى 25.37 دولار للأوقية، وارتفع البلاتين 0.2% إلى 1115.92 دولار، بينما خسر البلاديوم 0.2% مسجلا 1604.23 دولار.

رويترز