نجمات صنعن من أزماتهن قصص ملهمة

مرت بعض النجمات بالكثير من الأزمات والمحن في حياتهن إلا أنهن نجحن في نسج قصص ملهمة من تفاصيل أزماتهن وأصبحن واحدات من أهم المؤثرات بسبب هذه التجارب.
ما بين نجمات عانين مع أبنائهن بسبب أمراض عرضتهن للتنمر، وأخريات واجهن بأنفسهن أزمات كادت تنهي حياتهن، حفرت لمرأة اسمها بروف من ذهب في قصص ملهمة منحت المتابعين ضوء أمل جديد.

يسرا اللوزي
عانت يسرا اللوزي من التنمر على ابنتها التي تعاني من مشكلة في السمع منذ ولادتها، وتلقت الكثير من التعليقات المؤلمة على ابنتها والتي كان من أصعبها وصفها بـ”أم الطرشة”.
وقالت يسرا اللوزي في أحد اللقاءات التليفزيونية: “قالوا لي قبل كده من سنتين أم الطرشة ورديت وقتها بكل ادب وانا مش لاقية كلمة اوصف بها المتنمر لان ده شخص عديم الرحمة والانسانية ولكن ببصله أنه ضحية لان نظرتي ليه أنه شخص غير سليم.. فيه بعض الرجالة شكلهم مش أوي ولا متناسق وعمال يعلق ويتنمر على الستات لمجرد أنها ولدت أو بترضع أو بتاخد دواء بيقوا عاوزينها كاملة من كل شيء وهو مش بيبص في المراية”.
يسرا اللوزي لم تقف عند كلمات التنمر التي آلمتها والتي نالت من ابنتها ولكنها قادت حملة كبيرة للتوعية بأزمات ضعاف السمع وكيفية التعامل مع الأزمة وعلاجها، بل وأصبحت تستخدم لغة الإشارة في التعاملات مع الجمهور. لتصبح يسرا الوزي بعد ذلك واحدة من أهم الملهمات في التعامل مع الأبناء ذوي الاحتياجات الخاصة، وتنجح بالفعل في التوعية بمرض ابنتها ودعمها الكامل لها.

أوبرا وينفري
وراء أوبرا وينفري الكثير من المراحل والمحطات التي نجحت في خلق اسمها وحفره بحروف من ذهب، فأوبرا وينفري واحدة من أهم الملهمات في العالم، مرت بالكثير من المحطات بداية من الفقر وحتى الاغتصاب لتصنع من أزماتها قصص ملهمة في حياة جمهورها وتصبح واحدة من أهم المؤثرات في تاريخ الإعلام في العالم.

ليلى علوي والتبني
مفهوم التبني ليس من المفاهيم الدارجة في الوطن العربي، إلا أن ليلى علوي كان لها تجربتها الفريدة، فحققت الفنانة المصرية حلم الأمومة بالتبني،لتصبح أما لابنها خالد وتلهم محبيها درسا قويا في الحب غير المشروط.
ومن وقت لآخر تشارك ليلى علوي جمهورها بكثير من العبارات التي تترجم بها مشاعرها، ومن بين رسائلها لابنها خالد: “أكتر لحظة بلاقي نفسي مش عارفة اتكلم أو أعبر عن اللي حاسة بيه هي اللحظة اللي بتكلم فيها عنك عن ابني وسندي وضهري في الدنيا . بيتهيألي كل أم بتحس كده ناحية ولادها وبالذات لما يبدأوا يكبروا ومسؤوليتهم تتحول لصداقة وصحوبية وأوقات حلوة بنتشاركها زي الصحاب . خالد صاحبي وأخويا وابني وأقرب إنسان ليا في الدنيا وحبي ليك أكبر بكتير من كل اللي ممكن يتكتب، بادعيلك بالنجاح والسعادة والرضا والصحة وإن ربنا يديلك كل اللي بتحلم بيه واكتر”.

أنجلينا جولي
لانجليا جولي دورها في التوعية بسرطان الثدي رغم أمتها التي عانتها مع والدتها واتجاهها لاستئصال الثدي بسبب نفس الجينات التي جعلتها معرضة للإصابة بنفس مرض والدتها، وفي دراسة في سنة 2013 أثبتت المؤشرات كافة بأن أعداد النساء اللواتي قمن بإجراء اختبار جيني يوفر معلومات عن خطر الإصابة بسرطان الثدي زاد في العام الذي قامت فيه النجمة العالمية بخطوة استئصال ثديها.
وأوضحت، انجيلينا جولي، حملها جينات تزيد من فرص إصابتها بالسرطان، وهو ما شجع النساء على القيام باختبارات جينية، بحسب الدراسة التي أجرتها جامعة جورجيا، والتي أكدت على أن الجينات ارتفع عددها بين 2003 و2014.

Scroll to Top