صدر حديثاً عن وزارة الثقافة العدد 50 من مجلة “فنون”، وتضمن عدد المجلة الفصلية التي يرأسها الزميل حسين نشوان، موضوعات متعددة تخص الساحة الفنية والثقافية في الأردن.

وكتبت الدكتورة ديالا عطيات عن “السلط على خريطة التراث العالمي”، فيما ترجم عبود الجابري موضوعاً للكاتبة نيكولا فوسينيا يخص الشعر والعمارة، وكتب الدكتور محمد واصف عن “الصولفيج والتدوين الموسيقي”.

واستعرض الزميل ناجح حسن علاقة “فيروز والسينما”، فيما كتب محمد بن حمودة عن “رهان تفكيك الصورة عند الفنان خالد الحمزة”.

واستعرض الفنان محمد العامري “هواجس ذهنية بين دلالة الرأس والجسد” في تجربة التشكيلي علي طالب، وكتب الدكتور مازن عصفور عن “غاليليو والفن”، وتطرق حسين نشوان إلى تجربة منى المسعودي في “منحوتات تسرد سيرة الذات”، وكتب فاروق يوسف عن “الفنون المعاصرة.. تحرير الفن من الواقع”.

وكتب الناقد باسم دلقموني عن “المرأة في نصوص جمال أبو حمدان المسرحية”، واستعرضت هيئة التحرير “العلاقة بين ذات الفنان وموضوعه” لدى الفنان عبد الرؤوف شمعون، واستعرض الناقد المسرحي مجدي التل “جماليات اللغة البصرية في مسرحية ليلة صيفية”، وكتب الدكتور عدنان مشاقبة عن “تقنيات الارتجال في الفنون”.

وكتب الدكتور مروان العلان عن “السينوغرافيا والمسرح”، كما كتب الدكتور راشد عيسى عن “جدل الفن والجمال”، وقدم الدكتور عجاج الحفيري “النقد المسرحي العربي وآليات التكوين”، فيما كتب الدكتور مخلد بركات عن “السيكودراما.. تصوير المسرح لمشكلات الحياة”.

وقدم سمير الشريف رؤيته لنص الكاتب الاميركي ايروين شو، تحت عنوان “ثورة الموتى.. بشاعة الحرب”، فيما كتبت رانية حداد عن الفيلم السنغالي XALA تحت عنوان “اللعنة انهم يقتلون الحلم”، فيما دون الدكتور معتصم الكرابلية عن “التصميم الرقمي والإحساس بالدهشة”، وكتب الزميل محمد جميل خضر عن “وداد قعوار: نقوش الذاكرة”، وجالت هند سليمات في “المنسوجات الشعبية الأردنية”، وقدمت ميرفت هليل إضاءات على أحدث الإصدارات الأدبية الجديدة، فيما كتب الفنان التشكيلي المقالة الأخيرة في العدد تحت عنوان “كسجادة السهر”.