اَفاق نيوز / خاص

في الاحتفالات بمناسبة يوم الوحدة الألمانية ، دعا سعادة السفير الألماني في الأردن، السيد برنهارد كامبمان، الأردن وألمانيا لمواجهة تحديات الحرب العدوانية الروسية على أوكرانيا معًا ، في شراكة وتضامن ، كما فعلتا في السابق في العديد من المنعطفات التاريخية الأخرى.

في كلمته التي ألقاها بحضور معالي السيد أيمن المفلح وزير التنمية الإجتماعية و 350 ضيف من مجالات السياسة والأعمال والثقافة ، أشاد السفير كامبمان بالتعاون الوثيق والمليء بالثقة مع الأردن في التغلب على التحديات الإقليمية والمتعددة الأطراف ، مثل عملية السلام في الشرق الأوسط ، وأزمة اللاجئين السوريين، وتأثير تغير المناخ على موارد المياه الشحيحة في الأردن.

وفي إشارة إلى أهمية إعادة توحيد ألمانيا في الثالث من تشرين الأول (أكتوبر) 1990 ، قال السفير كامبمان: “لقد كان يومًا مليئًا بالأمل والتفاؤل بالنسبة للكثيرين. (…) أصبحت الديمقراطية والحرية حقيقة واقعة لكل الألمان. على الصعيد الدولي ، كان لدينا وعد بعصر جديد ، لأوروبا جديدة. (…) لقد أظهر العدوان الوحشي، الذي شنه الاتحاد الروسي على دولة أوكرانيا ذات السيادة في فبراير من هذا العام، مـدى هشاشة السلام بين الدول. وما مدى هشاشة النظام الدولي حقًا. (…) الآن ، وبعد 32 عامًا من إعادة توحيد ألمانيا ، نجد أنفسنا عند نقطة تحول تاريخية مرة أخرى “. وفي معرض تفكيره حول قوة وحيوية العلاقات الألمانية الأردنية والالتزام المشترك بالنظام المبني على الاسس ، أعرب السفير كامبمان عن أمله في أن تستمر العلاقات الثنائية بين ألمانيا والأردن في النمو في هذه اللحظة من التحول التاريخي. أقامت ألمانيا علاقات دبلوماسية مع الأردن في عام 1953 ، وهي ثاني أكبر دولة مانحة ثنائيا في المجال التنموي والإنساني للأردن. سيتم الإعلان عن الدفعة التالية من المساعدات التنموية للعامين القادمين في المفاوضات الحكومية رفيعة المستوى حول التعاون التنموي التي ستُعقد في الفترة من 5 إلى 6 تشرين ثاني/أكتوبر في عمان.

 

German Ambassador asks for Jordan’s partnership to meet the challenges of the Russian war of aggression against Ukraine together

At the celebrations on the occasion of German Unity Day, the German Ambassador to Jordan, H.E. Bernhard Kampmann, asked for Jordan and Germany to meet the challenges of

the Russian war of aggression against Ukraine together, in partnership and in solidarity, as they have done at many other turning points in history

In his speech held in the presence of H.E Ayman Al-Mufleh, Minister of Social Development, and 350 guests from politics, business and culture, Ambassador Kampmann praised the close and trustful collaboration with Jordan in addressing multilateral and regional challenges, such as the Middle East Peace Process, the Syrian refugee crisis and the impact of climate change on Jordan’s scarce water resources

Recalling the significance of the reunification of Germany on the 3rd of October 1990, Ambassador Kampmann said: “It was a day of hope and optimism for many. (…) Democracy and freedom was to become a reality for all Germans. Internationally, we had the promise of a new era, of a new Europe. (…) The brutal aggression by the Russian Federation against the sovereign state of Ukraine in February of this year has shown how fragile peace between nations continues to be. How fragile the international order really is. (…) Now, 32 years after the German reunification, we find ourselves at another historical turning point”

Reflecting on the strength and vibrancy of the German-Jordanian relations and the joint commitment to the rules-based order, Ambassador Kampmann expressed his hope that bilateral relations between Germany and Jordan would continue to grow at this moment of epochal transformation

Germany established diplomatic relations with Jordan in 1953 and is the second biggest bilateral development and humanitarian donor to Jordan. The next tranche of development assistance for the coming two years will be announced at high-level government negotiations on development cooperation held from 5-6 October in Amman