أخمدت السلطات الكوبية، اليوم السبت، حريقا استمر لأكثر من أسبوع في مستودع للنفط غربي البلاد، وأدى إلى مصرع شخصين وإصابة 132 آخرين.

وقالت الرئاسة الكوبية، في بيان على صفحتها الرسمية بتويتر، إن السلطات تمكنت صباح اليوم، من إخماد الحريق، مشيرة إلى أن 60 خبيرا في الطب الشرعي دخلوا منطقة الكارثة في محاولة للعثور على جثث لمفقودين، حيث تم الإبلاغ عن فقدان 17 شخصا جراء الحريق، بحسب “وكالة الأنباء الكوبية”.

واندلع الحريق الناجم عن صاعقة في الخامس من آب الحالي في مستودع للنفط في مدينة ماتانزاس، وهو الأكبر في كوبا ويقع على بعد مئة كيلومتر شرقي العاصمة هافانا.

واحترقت أربعة خزانات تحوي ما يصل إلى 52 مليون لتر من النفط الخام أو المازوت، من أصل ثمانية موجودة في الموقع.

ويتوقع أن تؤدي خسارة ملايين اللترات من المحروقات الأساسية لتغذية محطات توليد الكهرباء في البلاد، إلى تفاقم الوضع الصعب لإمدادات الكهرباء.

يذكر أن صهريجين لتخزين الوقود قد انفجرا في ماتانزاس، عندما ضربت صاعقة أحد الصهاريج وامتد الحريق بعد ذلك ليشمل ثلاثة صهاريج أخرى، ما أدى إلى وفاة شخصين وإصابة 132 آخرين وفقدان 17 شخصا، كما تم إجلاء نحو 1900 شخص من منطقة الكارثة.

يشار إلى أن منشأة ماتانزاس هي أكبر ميناء في كوبا لتخزين واردات النفط الخام والوقود، حيث يستخدم النفط الخام الثقيل الكوبي وزيت الوقود والديزل الذي يخزن في ماتانزاس في توليد الكهرباء بشكل أساسي.

وتلقت كوبا، عروض مساعدة من دول عدة، بعد أن ناشدت الحصول على مؤازرة للتعامل مع الحريق.