افاق الاخبارية

هزت جريمة قتل الطالبة الاردنية إيمان إرشيد الأوساط الأردنية، وذلك بالتزامن مع جريمة القتل التي حصلت في جامعة المنصورة في مصر وراحت ضحيتها الطالبة نيرة.

إيمان رشيد طالبة تمريض في جامعة العلوم التطبيقية الخاصة في مرحلة التجسير كانت تسعى للحصول على درجة البكالوريوس، بعد أن حصلت على درجة الدبلوم في التمريض العام الماضي.

وفي قراءة لحساب الراحلة على الفيس بوك فقد كانت تنشر باستمرار صور والدها على صفحتها الشخصية، وكانت متعلقة فيه بدرجة كبيرة، بالإضافة إلى التزامها الديني الكبير والإشادات الواسعة بحسن أخلاقها وتربيتها.

ويتضح من منشورات الراحلة ايمان انها طموحة وتحب مساعدة الناس والتعرف بهم .

شهود عيان قالو أن الطالبة غادرت قاعة الامتحان، بعد ذلك سُمع دوي إطلاق نار بالقرب من كلية التمريض بالجامعة، وتبين أن الجاني أطلق 6 عيارات نارية على الطالبة أصابت رأسها ورقبتها وصدرها .

وأكدوا أن الجاني كان يخفي هويته من خلال إرتداء “قبعة” ويحمل عدداً من الكتب، حيث أطلق النار بشكل عشوائي بالهواء أثناء محاولته الهروب من الأمن الجامعي بعد تنفيذ جريمته.

وباشرت الأجهزة الأمنية في التحقيقات اللازمة لتحديد هوية الجاني وإلقاء القبض عليه.

 “خبرني”