افاق الاخبارية

قالت مديرة إدارة الطرق في وزارة الأشغال إيمان عبيدات، الأربعاء، إن إعادة تأهيل الأجزاء المتبقية والأكثر تضررا من الطريق الصحراوي تتم ضمن برنامج عمل لـ7 شهور.

وأضافت أن “الوزارة تأمل بإنهاء المشروع قبل فصل الشتاء”، مؤكدة أن المخطط الزمني سيكون مكثفا وحرجا جدا، وذلك وفق ما أوردته المملكة.

وأشارت عبيدات إلى أنه تم تقسيم العمل في مشروع استكمال إعادة تأهيل الطريق إلى عطاءين، العطاء الأول للمنطقة ما بين المريغة مرورا بنزول النقب ووصولا إلى دبة حانوت.

وأوضحت أن العطاء الثاني للمنطقة بين دبة حانوت وصولا إلى الحميمة؛ لضمان انسيابية الحركة المرورية على الطريق واستكمال الأعمال بالسرعة الممكنة.

وتشمل الأعمال خلع الطبقات الإسفلتية القائمة وطبقات الرصف وصولا إلى طبقات التأسيس وتنفيذ طبقات التأسيس والرصف شاملا طبقتي الفرشيات وثلاث طبقات من الخلطة الإسفلتية بسماكة 21 سم حسب الدراسات التي تمت لهذه الطبقات، وفق عبيدات.

وذكرت أن “هذا المشروع هو استكمال للمرحلة الأولى من المشروع التي كانت بطول 214 كيلومترا وصولا للمريغة، وهذا الطريق بطول 17 كيلومترا تم اختياره كونه الجزء الأكثر تضررا، والمتبقي وصولا إلى العقبة هناك 43 كيلومترا وبحال توافر المخصصات يعتبر ضمن أولويات الوزارة لاستكمال المشروع الصحراوي كاملا”.

وتشمل الأعمال توسعة المسارب القائمة لتصبح 3 مسارب وكتفا للقادم من العقبة باتجاه عمّان، ومسربين وكتفا للسير القادم من عمّان باتجاه العقبة بمقطع عرضي مشابه لما تم تنفيذه في مشروع إعادة إنشاء الطريق الصحراوي، متوقعة الانتهاء من الأعمال على مشروع إعادة التأهيل خلال 210 أيام من تاريخ بدء التنفيذ لأعمال إعادة الإنشاء.