محتجون يتظاهرون أمام البرلمان الاسترالي قبل أسبوع

صدر الصورة،GETTY IMAGES

التعليق على الصورة،السياسة في استراليا تعود إلى الواجهة بعد أسبوع من تجمع المحتجين خارج مبنى البرلمان

تستمر الأزمة التي تجتاح الساحة السياسية في أستراليا في الاتساع في أعقاب الفضيحة المتعلقة بظهور مقاطع مصورة لموظفين وهم يمارسون أفعالاً جنسية داخل البرلمان، الأمر الذي أدى إلى فصل موظف بارز من وظيفته.

ويظهر أحد المقاطع المصورة المساعد وهو يقوم بفعل جنسي على المقعد المخصص لإحدى النائبات في البرلمان.

ووصف رئيس الوزراء سكوت موريسون المقاطع المصورة بأنها “مخزية”.

يأتي ذلك بعد أن كشفت موظفة سابقة كيف خافت على فقدان وظيفتها بعد تعرضها لاعتداء جنسي مزعوم.

وتزعم بريتاني هيغنز أنها اغتصبت من قبل زميل لها أعلى منها في الدرجة الوظيفية داخل أحد المكاتب في مارس/ آذار 2019، لكنها تقول إنها شعرت بأنها تتعرض للضغط من أجل عدم تبليغ الشرطة عن الحادث.