افاق الاخبارية

تسبب الجفاف المستمر منذ شهر يوليو الماضي في إحداث فجوة كبيرة في إنتاج البن البرازيلي، ما أدى على الفور الى ارتفاع أسعار الجملة لحبوب “ارابيكا ” الشهيرة الى أكثر 4 دولارات للكيلو الواحد أي ما يقارب الضعف عن الأسعار السابقة، وينتظر ان يؤثر الصقيع بشكل أكبر على الحصاد في السنتين القادمتين 23-2022 خاصة في البرازيل أكبر منتج للبن في العالم. ويتوقع ان يستمر ارتفاع أسعار البن البرازيلي بشكل أكبر عن باقي أنواع البن المنتجة في الدول الاخرى بسبب أزمة سلسلة التوريد المتعلقة بوباء كورونا ونقص الحاويات والعمالة وغيرها من الفوارق الإنتاجية.

وقال كارلوس ميرا المحلل لأسواق البن لوسائل اعلام امريكية ” التقديرات تشير الى ان البرازيل في الوقت الحالي تنتج ما يقارب 6 ملايين أقل ويمثل هذا 12٪ من انتاج اكبر منتج في العالم من البن ارابيكا المستخدم في جميع أنحاء العالم ما يعني أننا سنشهد ارتفاعا في أسعار القهوة ” . في حين قالت جريس وود ، محللة الصناعة في شركة أبحاث السوق ( IBISWorld )، إنه إذا لم يشهد المستهلكون ارتفاعًا في أسعار البن بنهاية هذا العام، فمن المؤكد أنهم سينصدمون بارتفاع الأسعار في العام المقبل 2022 . ووفقاً للمحللين ان العديد من الشركات العالمية كـ ” ستاربكس ودنكن ومنيوتي وغيرها من الشركات المتخصصة في القهوة أعطت تلميحات بالحاجة الى رفع اسعارها حول العالم بسبب انخفاض انتاج البرازيل.

وتشير التقارير إلى أنه يتوقع ان تعاود الأسعار المرتفعة في السوق الدولية الى الهبوط في وقت لاحق في عام 2023 أو بعد ذلك لأسباب مختلفة منها دخول مزارعين جدد في السوق ومستثمرين وتحسن أوضاع الاعمال والشحن في الفترات المقبلة . وتعد المملكة واحدة من ضمن أكثر 10 دول في العالم استهلاكاً للقهوة في العالم حيث تستورد 18 ألف طن سنوياً من مختلف دول العالم بما فيها البرازيل الا انه 72% من واردات البن للسعودية تأتي من إثيوبيا، وفقاً لبيانات رسمية في عام 2020 . وتعمل وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية على تحقيق الاكتفاء الذاتي من الناتج المحلي مستقبلاً ورفع العائد الاقتصادي حيث ان تشير التقديرات الرسمية عن وجود اكثر من 400 الف شدرة بن في المملكة تدعم صناعة القهوة في السعودية، وتتصدر جازان المساحات المزروعة بـ122 هكتارًا.