افاق – منوعات
في 10 يوليو وقبل 32 عاما، كان العرض األول لفيلم “المولد” للفنان عادل إمام , في هذا الفيلم ابتعد عادل إمام عن
الكوميديا التي اعتاد على تقديمها، وتدور أحداثه حول الطفل “بركات” الذي يتوه عن والدته في زحمة “المولد” يخطفه بائع
ويجعله يعيش مع أسرته ويطلق عليه اسم “إبراهيم” يكبر ويتورط مع بعض العصابات، ويتحول من لص إلى مهرب ثم رجل
أعمال مخضرم، يعود إلى منزل الرجل الذي قام بتربيته ويكشف لـ”أمارة” الفتاة التي عاش على أنها شقيقته أنه ليس شقيقها،
وتبدأ قصتهما معا.

والفيلم من تأليف محمد جالل عبد القوي، وإخراج سمير سيف، وتم إنتاجه عام 1989.
فيلم المولد
ولهذا الفيلم حكايات كثيرة، أشهرها أن المؤلف محمد جالل عبد القوي اعتزل الكتابة للسينما بسببه.
وحكى محمد جالل عبد القوي أنه اضطر لتغيير نهاية الفيلم بطلب من فريق العمل، كان يريد أن يحصل البطل على جزائه على
الجرائم التي ارتكبها، ليغيرها ويجعله يهرب مع حبيبته.
وأكد محمد جالل عبد القوي أنه غير النهاية رغما عن قناعاته، هو كان يرى أن الطبيعي أن ينال البطل عقابه، لكن المنتج طلب
تعديل السيناريو، ألن الجمهور لم يعتد على أن يرى عادل إمام يعاقب في نهاية العمل أو يقتل، وكلها أمور لها حسابات إنتاجية.
وبعد هذه الواقعة قرر محمد جالل عبد القوي اعتزال الكتابة للسينما حتى ال يضطر مجددا لتغير نهاية أو فعل شيء رغما عنه.
وفيلم “المولد” من بطولة عادل إمام ويسرا و إيمان وعبد الله فرغلي وأمينة رزق ونور الدمرداش وصمطفى متولي وأحمد
سالمة، من تأليف محمد جالل عبد القوي وإخراج سمير سيف.