آفاق الاخبارية

تسببت تغريدات إيلون ماسك في دفع بتكوين للهبوط، بعد محاولات استعادة المتوسط المتحرك لـ 200 يوم عند مستوى 40 ألف دولار للعملة الواحدة.

ونشر ماسك تغريدات تقول بتخلي تسلا (NASDAQ:TSLA) عن بتكوين للأبد.

وتراجعت أغلب العملات الرقمية مع تراجع قائد السوق، بتكوين، ولكن على الإطار الأسبوعي تمكنت عملات من الحفاظ على مكاسبها التي سجلتها هذا الأسبوع، منها بولكا دوت pDOTn/USD، وكيوساما KSM/USD، بارتفاعات 14%، و54% على التوالي.

وخلال الأسبوع الجاري أعلنت شركات العملتين عن تطويرات جديدة على مشاريعها.

وفي حالة بولكادوت أعلنت شركة الاستثمار، ماستر فينتشرز، وهي حاضنة آسيوية، عن تدشين صندوق رأسمال تحت عنوان ماستر فينتشرز بولكادوت في سي فاند. يعمل الصندوق داعمًا وممولًا للمشاريع التي تأمل الانضمام لشبكة بولكادوت.

وبالنسبة لخبراء السوق هذا الإعلان ينعكس إيجابًا على كل من بولكادوت وكيوساما، وهي الآن المشروع الأهم لبولكادوت، لذا تستفيد العملة الرقمية من المشروع.

وارتفعت العملات البديلة بقوة خلال الأيام الماضي، ويمكن أن تولد بعض الربح للمستثمرين.

وتعتقد باحثة الأسواق، ميرا كريستانتو، بأن العملتين ما زال أمامهما فرص ارتفاع. فمنذ مايو أشارت المحللة إلى قوة العملات الرقمية.