آفاق الإخبارية

13 نيسان

التقت لجنة الشؤون الخارجية النيابية اليوم الثلاثاء، السفير الصيني لدى الاردن تشن تشوان دونغ.

وقال رئيس اللجنة النائب ميرزا بولاد خلال اللقاء، ان العلاقات بين الاردن والجمهورية الصينية في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية ومختلف القضايا التي تهم المنطقة والشرق الأوسط هي تاريخية.

وأضاف ان الصين دولة صديقة للأردن والرئيس الصيني صديق لجلالة الملك عبدالله الثاني، داعيا لتوطيد العلاقات بين مجلس النواب الأردني ومجلس الشعب الصيني من خلال التعاون المشترك وتبادل الخبرات.

وأشاد النائب بولاد بالدعم المستمر الذي تقدمه الصين للأردن بمختلف المجالات، لا سيما الاقتصادية من منح وقروض ميسرة، وتبادل تجاري بين البلدين، حيث تجاوز حجم المنح والقروض الميسرة التي قدمتها الصين للمملكة منذ عام 1999، 233 مليون دولار.

من جهته، اشار السفير الصيني الى عمق العلاقات التاريخية بين البلدين الصديقين، والى التعاون بمختلف المجالات بما في ذلك دعم موقف الأردن وجهوده في تحقيق السلام ودعم الفلسطينيين في الحصول على حقوقهم، ودعم بلاده للمملكة في الجهود التي تبذلها في هذا الشأن، مؤكدا ان القضية الفلسطينية هي قضية العالم بأسره، وكذلك مكافحة الأرهاب، الذي نسعى إلى استئصاله من جذوره.

وبين السفير أهمية خطاب جلالة الملك عبدالله الثاني للعالم عن الاسلام بأنه مهد الحضارات، لافتا الى انه نابع من فهمه لهذا الدين الا أن هناك من فهم الاسلام بصورة مختلفة عن حقيقته.

واستعرض السفير الصيني تجربة بلاده في التعامل مع جائحة كورونا من حيث مواجهة الوباء صحيا وتوعية المجتمع وتشارك الخبرات واجراء التجارب على اللقاح.

وثمن المبادرة الأردنية في ارسال المساعدات للصين مع بداية جائحة كورونا، مقدرا ذلك للمملكة الاردنية ولجلالة الملك والحكومة والشعب الاردني، مشيرا إلى ان الصين كذلك عملت على تسهيل عملية شراء المطاعيم الصينية من قبل الأردن.

من جانبهم، اشاد النواب أيمن مدانات وفراس القضاة وشادي فريج ومجدي اليعقوب وعلي الغزاوي وفريد حداد وخالد البستنجي بمستوى العلاقات القائمة بين الأردن والجمهورية الصينية خاصة في المجالين السياسي والاقتصادي.

ودعا النواب إلى ضرورة العمل على توطيد العلاقات وتبادل الخبرات في مختلف المجالات بين البلدين الصديقين وتعزيز الاستثمارات الصينية في الاردن.